لجنة إسرائيلية تُؤجل المصادقة على مخطط استيطاني قرب القدس

أجّلت لجنة "التنظيم والبناء" التابعة لبلدية القدس الاحتلالية، اليوم الأربعاء، تأجيل المصادقة على مخطط لتوسيع مستوطنتي "راموت" و"رمات شلومو" اليهوديتين (شرق المدينة وشمالها).

وقالت القناة الثانية في التلفزيون العبري، نقلًا عن عضو البلدية حنان روبن، إن قرار تأجيل المصادقة جاء بإيعاز من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

وكانت اللجنة الإسرائيلية تعتزم المصادقة على مخطط لبناء 490 وحدة سكنية جديدة في مستوطنتي "راموت" و"رمات شلومو"، ردًا على قرار مجلس الأمن الدولي الصادر يوم الجمعة الماضية، ويقضي بإدانة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس.

وذكرت القناة العبرية، أن قرار تأجيل المصادقة جاء بغرض تفويت الفرضة على وزير الخارجية الأمريكية جون كيري، لاستغلال المخطط الاستيطاني في خطابه المرتقب، وحتى لا يعطيه ذريعه لإعادة التأكيد على أن الاستيطان يقوض مبدأ "حل الدولتين".

ومن المفترض أن يلقي كيري اليوم الأربعاء، خطابًا من العاصمة الأمريكية يعلن فيه "رؤية واشنطن للسلام" وإنهاء الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني.

ورجح عضو بلدية الاحتلال بالقدس، في حديثه لـ "القناة الثانية"، أن تتم المصادقة على المخطط الاستيطاني في غضون أسبوعين أو بعد تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب على أقصى تقدير.

وأشار إلى أن ذات اللجنة (التنظيم والبناء الإسرائيلية)، قد قررت أيضًا تجميد برامج البناء في الأحياء الفلسطينية بالقدس وبيت حنينا (شمالي المدينة المحتلة).

يذكر أن اللجنة المذكورة كانت، قد أعلنت أنها ستصادق خلال الأسابيع القليلة القادمة على بناء 5600 وحدة استيطانية في أحياء تقع خارج "الخط الأخضر" في القدس المحتلة.

والخط الأخضر هو؛ لفظ يطلق على الخط الفاصل بين الأراضي المحتلة عام 1948 والأراضي المحتلة عام 1967، وقد حددته الأمم المتحدة بعد هدنة عام 1949 التي أعقبت حرب عام 1948.


ــــــــــــــ

من سليم تايه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.