مجلس الأمن يعتمد قرارا يدعم جهود وقف إطلاق النار بسوريا

اعتمد مجلس الأمن الدولي اليوم السبت، قرارًا يدعم جهود الوساطة التي قامت بها تركيا وروسيا لتسهيل تأسيس وقف إطلاق النار في سوريا، والذي دخل حيز التنفيذ منتصف ليل الخميس- الجمعة.

وجدد القرار دعوة "الأطراف المعنية" للسماح للوكالات الإنسانية "الوصول السريع والآمن" ودون عوائق في جميع أنحاء سوريا، وعلى النحو المنصوص عليه في قرارات المجلس ذات الصلة.

وقالت نائبة المندوبة الأمريكية الدائمة لدي الأمم المتحدة، عقب التصويت، إن "القرار (الذي حمل الرقم 2336) يجب أن يكون رسالة قوية لوقف هجمات النظام المدعومة بحزب الله على وادي بردي (قرب دمشق)".

واعتبارا من منتصف ليل الخميس/الجمعة (30 ديسمبر/كانون أول الجاري) دخل اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا حيز التنفيذ، بعد موافقة النظام السوري والمعارضة عليه، وذلك نتيجة تفاهمات روسية تركية وبضمان الدولتين.

وفي حال نجاح وقف إطلاق النار، ستنطلق مفاوضات سياسية بين النظام والمعارضة في "أستانة" عاصمة كازاخستان، برعاية أممية تركية روسية، وذلك قبل انتهاء الشهر الأول من عام 2017.

ودعت الأمم المتحدة، النظام السوري، بالسماح للمنظمة الدولية بتوصيل المساعدات الإنسانية للمحتاجين في البلاد.

وأفاد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين، في تصريحات صحفية، الجمعة، أن المحادثات مع النظام مستمرة بلا توقف بشأن قضية توصيل المساعدات، مضيفًا أنهم لم يتلقوا ردًّا إيجابيًّا بعد من النظام في هذا الشأن.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.