"الصليب الأحمر": لا زيارات لأسرى غزة في السجون الإسرائيلية اليوم

أفادت الناطقة باسم "اللجنة الدولية للصلب الأحمر"، سهير زقوت، بعدم وجود أي مواعيد مجدولة لزيارة الأسرى الفلسطينيين من أبناء قطاع غزة في السجون الإسرائيلية.

وقالت زقوت لـ "قدس برس" اليوم "إن كل أسير من غزة يحق له زيارة واحدة كل شهرين، وفق اتفاقيات موقعة بين الفلسطينيين والإسرائيليين"، مؤكدة "اليوم لم يأتِ استحقاق أي أسير للزيارة حسب الجدول المعد مسبقًا".

ونفت المتحدثة باسم اللجنة الدولية (إنسانية غير حكومية)، أن يكون ذلك مرتبط بأي قرارات إسرائيلية صدرت مؤخرًا لفرض عقوبات ضد الأسرى.

وكان أهالي الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال من قطاع غزة، قد اعتادوا زيارة أبناءهم كل يوم اثنين، وذلك بحسب جدول "الصليب الأحمر"، الجهة المشرفة على هذه الزيارات.

ويشار إلى أن سلطات الاحتلال أوقفت منذ اندلاع الحرب الأخيرة على غزة (تموز/ يوليو 2014) زيارات أهالي أسرى قطاع غزة؛ قبل أن تسمح باستئنافها مرة أخرى مطلع تشرين أول/ أكتوبر من العام ذاته.

وأعادت سلطات الاحتلال استئناف برنامج زيارات ذوي أسرى غزة، عقب خوض الأسرى إضرابًا مفتوحًا عن الطعام في نيسان/ أبريل 2012، (انتهى بعد 28 يومًا)، بتوقيع اتفاق "الكرامة" بين قادة الحركة الأسيرة، وإدارة سجون الاحتلال، برعاية مصرية، ينص على إعادة زيارات أهالي القطاع، وكذلك إخراج المعزولين، وإنهاء الاعتقال الإداري، وإعادة المنجزات التي سحبت منهم خلال الإضراب.

وحسب الاتفاق الذي ابرم بين المقاومة الفلسطينية ودولة الاحتلال في تشرين أول/ أكتوبر من عام 2011 برعاية مصرية والذي بموجبه تم الإفراج عن 1027 أسيرًا وأسيرة مقابل إطلاق سراج الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط؛ فإنه يسمح لكل أسير من قطاع غزة زيارة ذويه مرة كل شهرين.

وتعتقل سلطات الاحتلال في سجونها نحو سبعة آلاف أسير فلسطيني، بينهم 380 أسيرًا من قطاع غزة جلّهم من قدامى الأسرى وذوي الأحكام العالية.


ـــــــــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.