تقرير إسرائيلي: تضاعف الاستيطان في عهد حكومتي نتنياهو

قال تقرير إسرائيلي، إن سياسة فرض الأمر الواقع على الأرض التي تعتمدها الحكومة الإسرائيلية بشأن الاستيطان والتهويد في مدينة القدس المحتلة، تصاعدت في عهد حكومة بنيامين نتنياهو الحالية.

وجاء في التقرير الذي أصدرته منظمة "عيمق شفيه" الإسرائيلية على شكل ورقة دراسية مختصرة، أنه في عهد حكومتي نتنياهو الأخيرتيّن، تم المصادقة على بناء 8605 وحدة سكنية في منطقة القدس خارج "الخط الأخضر" (الخط الفاصل بين الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 وعام 1967، وحدّدته الأمم المتحدة بعد هدنة عام 1949).

وذكر التقرير، ان العام الماضي شهد نشر عطاءات لبناء 6698 وحدة استيطانية خارج حدود "الخط الأخضر" في مدينة القدس المحتلة، كما تم الدفع بمخططات لبناء 1560 وحدة سكنية شرقي المدينة.

وأشارت المنظمة الإسرائيلية، إلى أن أذرع الاحتلال سهّلت بالتعاون مع جمعيات استيطانية الاستيلاء على عقارات فلسطينية في القدس القديمة ومحيطها القريب، لافتة إلى أن عدد العقارات التي تمّ الاستيلاء عليها خلال العامين الأخيرين تضاعف؛ حيث تم الاستيلاء على 55 عقار وإخلاء الفلسطينيين منها، فيما تم تقديم 180 طلب إخلاء لعقارات فلسطينية أخرى.

وبحسب التقرير الإسرائيلي؛ فإن عدد المنازل المقدسية التي هدمت خلال العام 2016 ازداد بمقدار الضعفين، حيث بلغ عددها 130 منزلًا، بالإضافة الى عشرات المنشآت الزراعية والتجارية الأخرى.

واستولت بلدية القدس بالتعاون مع أذرع الاحتلال، على نحو ألفي دونم في الطور والعيسوية والولجة، لتحويلها إلى "حدائق قومية إسرائيلية".

يذكر أن حكومة الاحتلال تقف اليوم في مواجهة مع المجتمع الدولي بعد قرار مجلس الأمن الذي أدان الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.

وتعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة غير قانونية من وجهة نظر المجتمع الدولي، وعائقًا رئيسيًا أمام جهود السلام.

وكانت بلدية الاحتلال في القدس، قد أعلنت ردًا على قرار إدانة الاستيطان في مجلس الأمن الدولي أواخر الشهر الماضي، الموافقة على مخططات لبناء 5600 وحدة سكنية في مستوطنات القدس.


ــــــــــــــ

من ولاء عيد
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.