التحالف الدولي ضد "داعش" يؤكد مساندته لعملية "درع الفرات"

ويدعو لاتخاذ كافة الاجراءات لهزيمة "الإرهاب"

أكد المشاركون في اجتماعات المشاركين في التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" في العاصمة السعودية الرياض، أن تنظيم "داعش" يمثل خطراً يهدد المنطقة والمجتمع الدولي بأكمله.

وجدد المشاركون في اجتماعات الرياض التي استضافتها العاصمة السعودية الرياض على مدى يومين، وانتهت اليوم الأحد، مساندتهم لـ "عملية درع الفرات"، التي تقودها القوات التركية ضد تنظيم الدولة شمال سورية، وأدانوا الجرائم التي يرتكبها هذا التنظيم بحق الأبرياء من كل الأديان والأعراف والاتجاهات السياسية، ووصفها بـ "الجرائم ضد الإنسانية".

وشدد الحضور، في بيانهم الختامي، الذي أذاعته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، على ضرورة اتخاذ جميع الوسائل والإجراءات اللازمة للقضاء على هذا التنظيم الإرهابي، والتأكيد على عدم انتشارها في المناطق والدول المجاورة.

وحث المشاركون المجتمع الدولي نحو تعزيز حقوق الشعوب والتي تتذرع بها التنظيمات الإرهابية في تبرير همجية أعمالها.

وأضاف البيان: "من خلال الدفاع عن هذه الحقوق يستطيع التحالف منع نشوء المزيد من الجماعات الإرهابية المتطرفة".

وقد اتفقت الدول المشاركة في المؤتمر على مواصلة الجهود المبذولة للقضاء على تنظيم "داعش" الإرهابي، والنظر في تعزيز مشاركتها في الحملة الدولية ضد التنظيم حسب قدرات كل بلد.

كما اتفق المشاركون على اتخاذ الخطوات اللازمة والضرورية لمعالجة مرحلة ما بعد (داعش) عن طريق المساهمة باتخاذ قرارات استراتيجية من شأنها منع انتشار قدراتها، وتمددها إلى الدول المجاورة.

ودعا المشاركون أيضا إلى تطبيق جميع الالتزامات والأهداف التي اتخذها المؤتمر، والتركيز على مكافحة الدعاية الإعلامية للجماعات المتطرفة، وتركيز الموارد على عمليات الاستقرار.

وعُقدت اجتماعات الدول المشاركة في التحالف الدولي ضد "داعش" الذي نشأ خريف العام 2014، بناء على دعوة رئاسة هيئة الأركان بوزارة الدفاع في السعودية.

وشارك في الاجتماعات التي استمرت يومين، (13) دولة وهي: السعودية، الإمارات العربية المتحدة، البحرين، قطر، سلطنة عمان، الكويت، الأردن، المغرب، تونس، لبنان، تركيا، ماليزيا، نيجيريا) بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية ممثلة بالقيادة المركزية الأمريكية.

وحسب البيان الختامي للاجتماعات، فقد ناقش المشاركون فيها، تحديد الاحتياجات العملياتية والجهود والنشاطات اللازمة للمرحلة (الثانية الحالية والثالثة اللاحقة) من الحملة الدولية لهزيمة تنظيم "داعش" من خلال عملية "العزم الصلب" (وهي قوة مهام مشتركة أُنشئت من قبل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام داعش)، شكّلتها القيادة المركزية الأمريكية في تشرين الأول/ أكتوبر عام 2014)، وتعدّ من أهم مراحل الحملة، ويتم من خلالها تنفيذ الخطط المتعلقة بهزيمة تنظيم "داعش".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.