باريس: نقل السفارة الأمريكية للقدس سيكون له عواقب خطيرة

شدد وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك إيرلوت، على أن اقتراح الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب (وسط فلسطين المحتلة 48) إلى مدينة القدس "سيكون استفزازًا وله عواقب خطيرة".

وقال إيرلوت في تصريحات نقلتها عنه القناة الثالثة في التلفزيون الفرنسي، اليوم الأحد، إن ترامب "لن يستطيع نقل السفارة"، مؤكدًا أن مقترح ترامب "ستكون له عواقب وخيمة للغاية".

وأشار الوزير الفرنسي، إلى أن "هذه ليست المرة الأولى التي يكون فيها الأمر على جدول أعمال رئيس أمريكي، لكن ما من أحد سمح لنفسه باتخاذ القرار".

وتابع: "لا يمكن للمرء أن يتبنى هذا الموقف الأحادي الواضح، يجب أن تهيئ الظروف للسلام".

وانطلق في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الأحد، أعمال المؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط، والساعي لإيجاد آليات لحل الصراع بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وفقًا لمبدأ "حل الدولتين".

وجاءت تصريحات وزير الخارجية الفرنسي خلال اجتماع عن السلام في الشرق الأوسط تستضيفه العاصمة الفرنسية (باريس)، بمشاركة ممثلين عن أكثر من 77 دولة ومنظمة دولية.

ويُعقد المؤتمر الذي جاء تطبيقًا للمبادرة التي أطلقها الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، في حزيران/ يونيو 2016، في ظل غياب طرفي الصراع؛ الإسرائيلي الذي رفض المشاركة بشكل مطلق، والفلسطيني الذين لم تتم دعوته للمؤتمر إرضاءً لإسرائيل.

ويهدف المؤتمر لتشكيل لجنة دولية لرعاية عملية السلام والمفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، والمحددة بفترة زمنية لا تتجاوز السنتين، للتوصل إلى اتفاقية سلام على أساس حل الدولتين.

وكان ترامب قد أعلن خلال حملته الانتخابية بأنه ينوي نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وقال في لقاء جمعه برئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إنه في حال أصبح رئيسًا للبلاد، فإن الولايات ستعترف بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل.

ووجهت قيادة السلطة الفلسطينية، تهديدات واضحة حيال ذلك، مؤكدة أن إقدام ترامب على نقل السفارة الأمريكية للقدس "سيقضي على عملية السلام، ويؤدي إلى تدهور كبير في الأوضاع بالمنطقة ككل".

وقال رئيس السلطة، محمود عباس، إن نقل السفارة الأمريكية "قد يدفع الفلسطينيين للتراجع عن الاعتراف بدولة إسرائيل".

وأكد عباس في مقابلة مع صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية، أنه كتب إلى ترامب لكي يطلب منه عدم القيام بذلك، "فهذا لن يحرم فقط الولايات المتحدة من أي شرعية للعب دور في حل النزاع، لكنه سيقضي على حل الدولتين".

ــــــــــــــ

من خلدون مظلوم

تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.