التشريعي الفلسطيني: محاولات إسرائيلية متصاعدة لتفريغ الضفة من نوابها

اعتبرت رئاسة المجلس التشريعي الفلسطيني أن اعتقال الاحتلال الإسرائيلي للنائب أحمد مبارك من مدينة رام الله، اليوم الإثنين، "انتهاك للحصانة البرلمانية، ومحاولة لتفريغ الضفة الغربية من نوابها".

وندد أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي، بإقدام قوات الاحتلال على دهم منزل النائب عن كتلة "التغيير والإصلاح" البرلمانية في رام الله، أحمد مبارك، واعتقاله.

وقال بحر في حديث لـ "قدس برس"، "إن اختطاف النائب أحمد مبارك هو انتهاك سافر للحصانة البرلمانية، ولجميع الأعراف والقوانين الدبلوماسية والدولية".

وحذر من سياسة إسرائيلية ترمي إلى الاستمرار في تعطيل المجلس التشريعي، وإفشال عمله عبر تفريغ الضفة الغربية من نوابها المنتخبين، حسب تقديره.

وأضاف "إن هذه السياسة الإسرائيلية لن تحصد سوى الفشل والخسران، ولن تؤدي إلا إلى مزيد من الإصرار والصمود والتحدي حتى نيل الحقوق والثوابت الوطنية الفلسطينية".

وباعتقال النائب مبارك يصبح عدد النواب الأسرى في السجون الإسرائيلية، سبعة وهم؛ مروان البرغوثي، أحمد سعدات، حسن يوسف، محمد أبو طير، عزام سلهب، جمال النتشة، أحمد مبارك.


ــــــــــــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي
تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.