قرار إسرائيلي بحظر سفر الشيخ رائد صلاح خارج الأراضي الفلسطينية

أصدر وزير الداخلية الإسرائيلي، ارييه درعي، اليوم الاثنين، قرارًا بحظر سفر رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل عام 1948 (جناح الشمال)، الأسير الشيخ رائد صلاح.

وأفادت القناة العبرية السابعة، عبر موقعها الإلكتروني، بأن قرار حظر السفر صدر صباح اليوم، وذلك قبل موعد الإفراج عن الشيخ صلاح؛ غدًا الثلاثاء، بعد تسعة أشهر على اعتقاله.

وزعم درعي، بأن القرار "جاء لاقتناعه بأن هناك قلق حقيقي من إمكانية خروج الشيخ صلاح من البلاد، ما قد يضر بالأمن القومي"، مدعيًا أن ذلك "ضرورة مطلقة".

يشار إلى أن "اللجنة الشعبية" في أم الفحم، ولجنة "الحريات" (منبثقة عن لجنة "المتابعة العليا" بالداخل الفلسطيني المحتل) أقرت ترتيبات الإفراج عن الشيخ صلاح، ووضعت برنامج استقبال له، يعقبه مؤتمر صحفي للجنة، ومن ثم سيُفتح الباب لاستقباله (رائد صلاح) شعبيًا ورسميًا.

واعتقلت قوات الاحتلال، الشيخ رائد صلاح في 8 أيار/ مايو 2016، بعدما فرضت محكمة إسرائيلية، حكمًا بسجنه تسعة أشهر، بتهمة "التحريض على العنف"، خلال خطبة له يعود تاريخها إلى ما قبل 10 سنوات.

وتعود بداية القضية إلى خطبة ألقاها الشيخ صلاح في 16 شباط/ فبراير 2007، في منطقة وادي الجوز بمدينة القدس المحتلة، في أعقاب إقدام الاحتلال على هدم الجسر التاريخي المؤدي إلى "باب المغاربة" (أحد أبواب المسجد الأقصى التي استولى عليها الاحتلال في أعقاب حرب الأيام الستة عام 1967).

ومنذ اعتقاله تحتجزه سلطات الاحتلال في زنازين العزل الانفرادي في سجن بئر السبع، وأعلن إضرابًا مفتوحًا عن الطعام لعدة أيام في شهر تشرين ثاني/ نوفمبر 2016، احتجاجًا على ظروف اعتقاله داخل السجون الإسرائيلية.

وكانت شرطة الاحتلال، قد أخضعت الشيخ رائد صلاح، للتحقيق مجددًا الأسبوع الماضي، ووجهت له عدة تهم؛ بينها الإرهاب والتحريض على العنف.

وأصدرت تل أبيب، قرارًا في 17 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، بحظر الحركة الإسلامية (جناح الشمال)، وأخرجتها عن القانون وأغلقت أكثر من 20 مؤسسة خيرية تتبع للحركة.


ــــــــــــــ

من سليم تايه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.