الأحمد لـ "قدس برس": الخطوة المقبلة للمصالحة أن يبدأ الرئيس مشاورات تشكيل الحكومة

أكد عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" عزام الأحمد، أن اجتماعات الفصائل الفلسطينية في بيروت وموسكو، شددت على أن إنهاء الانقسام هو مدخل تجديد مختلف المؤسسات الفلسطينية.

وأوضح الأحمد في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، اليوم الاربعاء، أن ما جرى في موسكو خلال الأيام الماضية، هو امتداد لاجتماعات بيروت حول اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني.

وأضاف: "اجتماعات موسكو أضافت فقط لمسات روسية، أكدت من خلالها موسكو حرصها القضية الفلسطينية وتوحيد الصف الفلسطيني وحقوقه الشعب الفلسطيني".

وذكر الأحمد أنهم استمعوا من وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف نصائح بـ "وجوب إنهاء الانقسام كي لا يبقى ورقة بيد الاحتلال وكل من لا يريد للفلسطينيين أن ينالوا حقوقهم".

وحول نتائج اجتماعات موسكو قال الأحمد: "اجتماعات بيروت كان هدفها المجلس الوطني، والجميع اتفق على ضرورة عقد مجلس جديد، والجميع اتفق على أن تشكيل مجلس وطني يستوجب إنهاء الانقسام من خلال تشكيل حكومة وحدة وطنية حتى يتم تنفيذ اتفاق المصالحة المتفق عليه في أيار (مايو) 2011".

وأشار الأحمد إلى أن مهمة حكومة الوحدة الوطنية أن تشرف على إعادة انتخاب مؤسسات السلطة الفلسطينية، ومساعدة لجنة الانتخابات العامة على إجراء الانتخابات العامة بما فيها انتخابات المجلس الوطني".

ورأى الأحمد أنه في حال سارت الأمور كما تم الاتفاق عليه، فإنه سيتم إنهاء الانقسام في وقت وجيز.

وقال: "الجميع الآن توجه إلى الرئيس محمود عباس ليبدأ مشاورات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وإزالة العقبات التي حالت دون تشكيلها، ذلك أن الرئيس وفق القانون هو المعني بإجراء المشاورات بشأن تشكيل الحكومة".

ودعا الأحمد، كافة الفصائل الفلسطينية إلى بذل كل ما في وسعها لتسهيل عملية تشكيل حكومة تعتمد برنامج منظمة التحرير الفلسطينية باعتباره الحد الأدنى المتفق عليه بين جميع الفصائل الفلسطينية".

وأكد على ضرورة التمييز بين برنامج الحكومة، باعتبارها حكومة الرئيس محمود عباس وبين برامج الفصائل الفلسطينية، وفق تعبيره.

وكان أمين عام المبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي، قد كشف النقاب في تصريحات صحفية له قد أكد "أن الفصائل الفلسطينية اتفقت في العاصمة الروسية موسكو على ضرورة تشكيل مجلس وطني موحد وجديد يضم كافة الأطراف".

وأضاف البرغوثي، أنه وبالتوازي مع ذلك سيتم البدء بمشاورات تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وكانت اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني اجتمعت في مقر السفارة الفلسطينية ببيروت، يومي 10و11 كانون ثاني (يناير) الجاري، قبل أن يدعو "معهد الإستشراق الروسي" الفصائل الفلسطينية، للاجتماع في موسكو في الفترة بين 15 و17 كانون ثاني (يناير)، وقد تخلل الاجتماعات لقاء مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.