خليل الحية: غزة خزانة المقاومة ولا مكان للاحتلال على أرضنا

أكد خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن غزة هي خزانة المقاومة، مشددًا على أنه "لا مقام للاحتلال على أرض فلسطين".

وقال الحية خلال حفل نظمته وزارة الأوقاف بغزة لتكريم عدد من حفظة القرآن الكريم، في الجامعة الإسلامية، اليوم الأربعاء:"غزة تستحق الحياة بكل ما فيها، وأن تُضاء بالكهرباء، وأن ينعم طلابها بالعمل، وإن يرفع مجاهدوها على الأكتاف وأن يُدفع رواتب موظفوها دون شروط وامتنان من أحد".

وتابع الحية:"إن كل الدسائس والمؤامرات التي تحاول أن تحرف شعبنا عن دينه وعقيدته وأرضه ستبوء بالفشل, وما دمنا بمعركة النصر والتحرير بمثل هؤلاء الحفظة وأمثالهم فسننتصر عليهم". 

وأضاف، أن "غزة نقطة وبقعة من فلسطين المباركة التي تحتضن بين ثناياها الآلاف من حفظة القرآن الكريم كما تحتضن عشرات الآلاف فوقها وتحتها من المقاومين"، مؤكدا أنه "لا مقام للمحتل الصهيوني على أرضنا ما دام شعبنا يحمل بيد القرآن وقلبه يخفق بحب الله". 

من جهته أعرب، عضو المجلس التشريعي (البرلمان)، عبد الرحمن الجمل، عن فخره واعتزازه بهذه الكوكبة من حفظة القران الكريم.

وقال الجمل لـ "قدس برس": "نحن نسير في هذا النهج من أجل بناء جيل قوي قادر على حمل الأمانة وتحرير الأرض الفلسطينية، مؤكدا أن الآلاف من الفلسطينيين ينضمون سنويا إلى حفظة القران الكريم. 

وأضاف: "من يحفظ كتاب الله هو الأقدر على حمل البندقة والمقاومة والدفاع عن شرف الأمة وطرد المحتل". 

ويشهد قطاع غزة، تزايدا في افتتاح مراكز تحفيظ القرآن، وارتفاعا في وتيرة الإقبال عليها، من جميع فئات المجتمع، حتى أن بعضها يواجه صعوبات كبيرة في استيعاب آلاف الحفاظ سنويا.

____

من عبدالغني الشامي
تحرير إيهاب العيسى

أوسمة الخبر فلسطين غزة الحية موقف

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.