اتفاق لوقف إطلاق النار في "وادي بردى" غرب دمشق

بوساطة وفد ألماني

توصلت المعارضة السورية والنظام، اليوم الخميس، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في منطقة وادي بردى غرب العاصمة دمشق، بوساطة ألمانية.

وقالت مصادر في الهيئة الإعلامية بوادي بردى (معارضة)، في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء التركية الرسمية، إن ممثلين عن النظام وهيئة "الصليب الأحمر" الدولية دخلوا المنطقة اليوم للاتفاق على الهدنة.

وأضافت المصادر، أن العميد قيس الفروة، دخل إلى المنطقة ممثلاً عن النظام، برفقة أمين عام حزب "البعث" بريف دمشق، همام حيدر، ومحافظ ريف دمشق، علاء إبراهيم، بالإضافة إلى وفد ألماني ممثلاً عن "الصليب الأحمر".

وأكدت أن وفدي النظام و"الصليب الأحمر" اجتمعا مع ممثلي المعارضة المدنية والعسكرية بوادي بردى؛ حيث اتفق الطرفان على وقف إطلاق النار ووقف العملية العسكرية على قرى المنطقة اعتبارًا من اليوم.

وبينت أن الاتفاق يتضمن دخولا فوريا لفرق إصلاح نبع عين الفيجة الذي توقف عن العمل جراء قصف قوات النظام لمنشآته؛ ما تسبب بأزمة مياه في دمشق.

وشددت على أن الطرفان اتفقا على تسوية أوضاع مقاتلي المعارضة الراغبين بالبقاء، وتسجيل الأسماء الرافضة للتسوية وترحيلهم إلى محافظة إدلب برعاية الأمم المتحدة ومرافقة الصليب الأحمر الدولي.

وينص  الاتفاق على "خروج قوات النظام والمليشيات الشيعية المساندة له من قرية بسيمة المحتلة خلال فترة معينة، على أن تبقى قوات النظام عند النقاط التي وصلوا إليها بقرية عين الفيجة، وألا تحاول التقدم لأكثر من ذلك".

ومن الجدير بالذكر، أن العاصمة السورية دمشق تعاني من شح حاد في المياه، بسبب استهداف قوات النظام مصدر المياه الرئيسي بوادي بردى، ما يهدد مئات آلاف المدنيين بأزمة حادة في المياه.

ويعاني سكان منطقة "وادي بردى" من انعدام وسائل التدفئة وقلة المواد التموينية، بسبب الحصار الذي تفرضه قوات النظام في ظل انخفاض في درجات الحرارة تصل إلى ما دون الصفر، بسبب ارتفاع المنطقة عن سطح البحر.

وتعد وادي بردى أكثر المناطق التي تشهد خروقات لوقف إطلاق النار، الذي تم الاتفاق عليه في 30 كانون أول/ ديسمبر الماضي برعاية تركية روسية. 

 

أوسمة الخبر دمشق وادي بردى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.