الاحتلال يحكم على الأسير المقدسي عبد دويات بالسجن لمدة 18 عاماً

صادر شرطة الاحلتال خلال جلسة المحاكمة الكاميرا الخاصة بمراسلة "قدس برس"

قضت المحكمة المركزية الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة، اليوم الإثنين، بالحكم على الأسير المقدسي عبد دويّات بالسجن لمدة 18 عاماً عقب إدانته بالتسبب في قتل مستوطن.

وأفادت مراسلة "قدس برس"، بأن المحكمة المركزية في القدس حكمت على الأسير دويات والبالغ من العمر (20 عاما)، بالسجن لمدة 18 عاماً، ووقف تنفيذ لمدة 12 شهراً، كما فرضت عليه غرامة مالية بقيمة 100 ألف شيقل (26 ألف دولار).

وأوضحت أن المحكمة أدانت دويات بالتسبب في قتل مستوطن يهودي جنوب مدينة القدس، عقب رشق مركبته بالحجارة، ما أدى إلى اصطدامها وموته.

وأشارت مراسلتنا إلى أن حرّاس المحكمة الإسرائيليين صادروا الكاميرا الخاصة بها، ولم يسمحوا لها بتصوير الأسير دويات، كما منعوا عائلته وشقيقاته من ذلك، وحصلت مناوشات بينهم وبين الحراس بسبب التصوير.

وأكّدت أن أحد الحرّاس هددّهم بعدم حضور الجلسة فيما لو لم يقوموا بمسح ما تم تصويره.

وقال المحامي أكرم حليحل لـ"قدس برس" إن صفقة كانت قد عُقدت بين نيابة الاحتلال والدفاع، يتم من خلالها سجنه مدة 18 عامًا، مشيراً إلى أنه سيقدّم استئنافاً للمحكمة “العليا” الإسرائيلية لتخفيض قيمة الغرامة، لأن لا مُعيل للعائلة.

وكان دويّات قد أُدين في التسبّب بقتل مستوطن بعد إلقاء الحجارة على مركبته عند دوار "القاعة" في بلدة "صور باهر" (جنوب شرق القدس المحتلة)، وعلى إثرها، قامت قوات الاحتلال في الـ11 من شهر نيسان/ أبريل 2016، بإغلاق منزل العائلة في البلدة ذاتها.

وذكرت الشرطة الإسرائيلية في بيان لها في الـ 14 من أيلول/ سبتمبر 2015 أن مستوطناً إسرائيلياً لقي مصرعه في حين أُصيب آخر بجروح، بعد فقدانه السيطرة على مركبته بحجة رشقها بالحجارة، حيث اصطدم في عامود كهرباء قرب "صور باهر"، بحسب رواية شرطة الاحتلال.

وفي الـ26 من شهر كانون ثاني/ يناير الماضي، أعلنت شرطة الاحتلال، اعتقال فلسطينيين من "صور باهر" بتهمة قتل مستوطن، وهم؛ عبد دويات، وليد الأطرش، محمد أبو كف، ومحمد الطويل، وعلي صبرة (يقضي حبسًا منزليًا مفتوحًا)، واعتبرت أن "دويات" هو المتهم الرئيسي في هذه القضية.

_______

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير إيهاب العيسى

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.