خبير مصري: دعم ترامب للقاهرة رهن اعترافها بالقدس "عاصمة لإسرائيل"

ربط الخبير السياسي المصري، حسن أبوطالب، بين الدعم المستقبلي الذي ستقدّمه الولايات المتحدة الأمريكية لبلاده وبين اعتراف القاهرة بالقدس "عاصمة لإسرائيل"، على حد تقديره.

وقال مدير معهد "الأهرام" الإقليمي للصحافة في حديثه لـ "قدس برس"، "أتوقع دعم الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب للقاهرة ومساندتها اقتصاديا، ولكن شريطة إبداء النظام المصري الطاعة واعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل"، وفقا لتوقعاته.

واعتبر أن المواقف "الإيجابية" التي عبّر عنها ترامب فيما يخّص علاقة بلاده مع مصر، هي رهن لموقف الأخيرة الصارم من الإرهاب، ودعوات تجديد الخطاب الديني.

ورأى أبوطالب أن وصول ترامب إلى البيت الأبيض يعني "اختفاء الحديث عن الدولة الفلسطينية، وتحويل القدس باعتراف امريكي إلى عاصمة للدولة الصهيونية"، كما قال.

وتوقّع الخبير المصري أن تواجه القضية الفلسطينية "أوضاعا متأزمة للغاية" في ظل وجود ترامب وسياساته اليمينية العنصرية، وهو ما يفرض على الأطراف الفلسطينية "التوحّد لمواجهة الاسوأ القادم"، وفق تقديره.

وحول أزمة العلاقات المصرية - السعودية، ردّها أبوطالب إلى "اعتبارات خاصة بالأسرة السعودية والتنافس ما بين أطراف مختلفة داخلها ترغب في أن تلعب مصر دورا في اليمن وسوريا، خاصة في ظل تلقي القاهرة الكثير من الدعم المالي دون أن تحصل الرياض على ما تريده"، بحسب تعبيره.


ـــــــــــــــــــــــــــ

من محمد جمال عرفة
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.