مسؤول عسكري إيراني: 25 مليون يمني تمكنوا من الصمود أمام القوات السعودية

كشف المستشار الخاص لقائد الثورة الإسلامية في إيران اللواء يحيي رحيم صفوي، النقاب عن "أن هناك حالياً 25 مليون يمني مقاوم إستلهموا من نموذج الثورة الإسلامية في إيران وتمكنوا من الصمود أمام القوات السعودية".

وقال اللواء صفوي، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية اليوم الجمعة: "إن مدرسة المقاومة الإسلامية تحمل على عاتقها تحرير سورية واليمن والبحرين وفلسطين".

وأشار إلى أن "هذا هو الدرس الذي قدمه شهداء الثورة الإسلامية والدفاع المقدس لمليار و600 مليون مسلم حول العالم".

وأكد اللواء صفوي أن الإستشارات العسكرية الإيرانية حالت دون سقوط بغداد ودمشق، وقال: "إن دماء شهداء الثورة الإسلامية والدفاع المقدس أوجدت مدرسة المقاومة وأسلوب الصمود أمام الظلم في العالم الإسلامي".

وأشار إلي "أن تشكيل حزب الله اللبناني والإستشارات الإيرانية في سورية عززت من جبهة المقاومة الشعبية وإنسجام الجيش في سورية في مواجهة الإرهاب".

وأضاف: "في الوقت الحاضر هناك 20 لواء من قوات الحشد الشعبي في العراق تم تشكيلهم إستلهاماً من نموذج الثورة الإسلامية وتمكنوا من دحر عناصر داعش، الذين ارتكبوا أبشع الجرائم، في شرق الموصل وسوف يحرر غرب المدينة أيضاً قريباً".

وأشار اللواء صفوي إلى أن "الإستكبار العالمي قام بتنظيم ـ 90 ألف إرهابي من داعش وجبهة النصرة وبقية الجماعات التكفيرية وذلك لمواجهة إيران الإسلامية"، مشيراً إلى أن الإستشارات العسكرية الإيرانية حالت دون سقوط بغداد ودمشق.

وتلعب إيران دورا سياسيا بارزا في العراق ولبنان وسورية واليمن. وقد كانت واحدة من الدول الراعية للحوار السوري ـ السوري الذي استضافته عاصمة كازاخستان "أستانا".

يذكر أن السعودية تقود تحالفا عربيا منذ آذار (مارس) 2015، استجابة لطلب من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بسبب هجوم الحوثيين على العاصمة المؤقتة عدن.

وتستهدف غارات التحالف الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، الذي أطيح به في عام 2011 في ثورة الشباب اليمنية، ولكنه تحالف لاحقاً مع الحوثيين.

وتشارك في العمليات طائرات مقاتلة من مصر والمغرب والأردن والسودان والإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر والبحرين، وفتحت الصومال مجالها الجوي والمياه الإقليمية والقواعد العسكرية للائتلاف لاستخدامها في العمليات.

وقدمت الولايات المتحدة الدعم اللوجستي للعمليات. وتسارعت أيضاً لبيع الأسلحة لدول التحالف.

ونشرت الولايات المتحدة وبريطانيا أفراد عسكريين في مركز القيادة والسيطرة المسؤول عن الضربات الجوية بقيادة السعودية في اليمن، ودعت السعودية باكستان للانضمام إلى التحالف لكن البرلمان الباكستاني صوت للحفاظ على الحياد. ووفرت باكستان سفن حربية لمساعدة التحالف في فرض حظر على الأسلحة من الوصول للحوثيون.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.