سياسي يمني يطالب الحوثيين وأنصار صالح بالإفراج عن المعتقلين أولا

شكك السياسي في الحراك الجنوبي في اليمن، لطفي شطارة في جدية الحوثيين وأنصار صالح حيال الحل السياسي، واعتبر ذلك مجرد تصريحات إعلامية لا رصيد لها على أرض الواقع.

وقال شطارة في حديث مع "قدس برس": "هؤلاء لا يمكن الثقة بهم، فهم الذين انقلبوا على ملتقى السلم والشراكة في عهد المبعوث الأممي السابق جمال بن عمر، وليست لديهم أي نوايا حسنة تجاه الحل السياسي".

وأضاف: "لو كان هؤلاء جادون في التوصل للحل السياسي لقاموا ببعض خطوات حسن النية، ومنها الإفراج عن المعتقلين، وفي مقدمتهم وزير الدفاع الصبيحي ومدير الأمن السياسي اللواء ناصر منصور والقائد العسكري الميداني اللواء فيصل رجب".

وأكد شطارة، أن "عدم وجود أي خطوات حسن نية، يؤكد أن هؤلاء هدفهم فقط محاولة للتخفيف من الضغط المسلط عليهم لا سيما في ظل التقدم العسكري على الأرض لصالح الشرعية، خاصة على الشريط الساحلي المطل على البحر الاحمر وباب المندب"، على حد تعبيره.

وكان مبعوث الأمين العام الخاص لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، قد أعلن أمس الخميس عن اتمام كل الترتيبات الخاصة للاجتماع التحضيري والذي يشمل ورشة عمل مدتها خمسة أيام يحضرها ممثلون من طرفي النزاع في اليمن حتى يخرجوا بخطة عملية مشتركة تضمن تقوية وقف الأعمال القتالية وعدم تعرضه لأي خرق من أي طرف.

وأكد ولد الشيخ في تقرير له قدمه أمس لمجلس الأمن، أن الحكومة اليمنية أعلنت موافقتها على إرسال ممثليها للمشاركة في هذه الدورة متمنيا أن يؤكد وفد أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام حضور ممثليهم.

وجدد المبعوث الأممي التأكيد على "أن حل أزمة اليمن لا يمكن أن يكون عسكريا"، مشيرا إلى أن التصعيد الأخير للعمليات العسكرية أثر بشكل مريع على الشعب اليمني.

وقال: "إنه مما يضاعف من المأساة أن هناك مقترحا للسلام على الطاولة وهذا المقترح سوف ينهي النزاع في حال تحلى الأطراف بالإرادة والشجاعة السياسية لتنفيذه"، على حد تعبيره.

يذكر أن اسماعيل ولد الشيخ أحمد كان قد زار في الأيام القليلة الماضية عدن والتقى الرئيس اليمني منصور عبد ربه هادي، كما زار العاصمة اليمنية صنعاء والتقى عددا من قيادات أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.