باحث جزائري يستبعد أي توتر بين بلاده وواشنطن على خلفية الموقف من إسرائيل

تقرير أمريكي: الجزائر تحظر دخول "اليهود الإسرائيليين"

قلل مدير "مركز الرائد للدراسات" في الجزائر سليمان شنين، من أي فتور في العلاقات بين بلاده وواشنطن، على خلفية تقارير تصنف الجزائر ضمن 16 دولة مسلمة، تحظر دخول اليهود الإسرائيليين إلى أراضيها.

وقال شنين في حديث مع "قدس برس"، اليوم الأحد: "الجزائر تعتمد في موقفها الرافض لدخول الإسرائيليين إليها على قرارات جامعة الدول العربية والأمم المتحدة، التي ترى في إسرائيل كيانا محتلا لفلسطين، كما أنها تستند إلى إرث ثوري في مقاومة الاستعمار، لأجل ذلك هي ترفض استقبال الإسرائيليين".

وأشار شنين إلى أن هذا يتصل بموقف سياسي بحت لا علاقة له بالموقف من اليهود، وقال: "الأمر لا يتعلق باليهود، فالجزائر قائمة على التسامح والتعايش بين مختلف الأديان، والدليل على ذلك الطائرة الرئاسية الخاصة التي تم إرسالها لاستقدام جثمان الممثل الفرنسي اليهودي رجيه حنين الذي أوصى بأنه يريد أن يُدفن في الجزائر".

وأضاف: "الجزائر تعتبر القضية الفلسطينية، قضية مركزية، واحتلال في فلسطين يمثل للعرب والمسلمين أكثر من معنى، ليس فقط لأنها محتلة، وإنما لما تمثله من ارتباط بعقيدة المسلمين واحتوائها لقبلة المسلمين الأولى وللمسجد الأقصى".

وأكد شنين، أن الموقف الجزائري من فلسطين لا يمكن ربطها بأية محاور إقليمية أو دولية، وقال: "الجزائر لا تؤمن بسياسة المحاور، وقد أكدت أكثر من مرة أنها غير معنية بسياسة المحاور، وهي حريصة على العلاقة مع جميع الدول العربية، وهي لا تؤمن بسياسة المناولة السياسية"، على حد تعبيره.

وكانت صحيفة "الفجر" الجزائرية قد نشرت في عددها الصادر اليوم الأحد، تقريرا صادرا عن موقع "ديلي واير" الأمريكي أشار إلى حظر دخول اليهود الإسرائيليين في 16 دولة مسلمة، بينهم الجزائر إلى جانب ست دول من السبع المطبّق عليهم قرار ترامب.

واستعرض الموقع الأمريكي قائمة بالدول الإسلامية التي تحظر دخول اليهود الإسرائيليين لأراضيها، والتي تضم 16 دولة ذات أغلبية مسلمة، على النحو التالي: سورية، إيران، العراق، اليمن، ليبيا، بروناي، الجزائر، بنجلاديش، الكويت، لبنان، ماليزيا، عمان، باكستان، السودان، السعودية، الإمارات.

وذكرت الصحيفة أن "الجزائر تُعدّ واحدة من قلائل الدول العربية التي لم تقم علاقات دبلوماسية أو تجارية مع الكيان الصهيوني، بينما العلاقات التاريخية العميقة والصداقة كانت مع فلسطين".

وأشارت إلى أن الشعب الجزائري نشأ على ثقافة قوية مناهضة للاستعمار، وقد أظهر دائماً تضامنه الثابت مع الشعب الفلسطيني الذي احتضن قادته لا سيما في سبعينات وثمانينات القرن الماضي.

وفي الجزائر أيضاً أعلِنت دولة فلسطين عن طريق القائد ياسر عرفات أمام المجلس الوطني الفلسطيني في عام 1988.

وحسب ذات الصحيفة فإن "من الأسباب التي تغضب تل أبيب هي العلاقات الممتازة بين الجزائر وأعضاء محور المقاومة، وأيضاً رفض الجزائر تقديم الدعم والمشاركة في المؤامرات الأمريكية الصهيونية الرامية إلى إعادة تشكيل منطقة الشرق الأوسط". 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.