القدس.. الاحتلال يُبعد أحد حراس "الأقصى" مدة 15 يومًا عن مكان عمله

شرطة الاحتلال أمّنت الحماية لـ 31 مستوطنًا خلال اقتحام باحات المسجد الأقصى

سلّمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، أحد حراس المسجد الأقصى، قرارًا بإبعاده 15 يومًا عن مكان عمله في المسجد، بعد اعتقاله صباح اليوم.

وأوضح مسؤول العلاقات العامة والإعلام في "دائرة الأوقاف" بالقدس، فراس الدبس، أن شرطة الاحتلال اعتقلت صباح اليوم، الحارس ذياب صبح، في منطقة "الحرش" بالمسجد الأقصى، بعد انتهاء عمله، ونقلته إلى أحد مراكزها.

وأضاف الدبس، خلال حديث مع "قدس برس"، أن الاحتلال سلّم صبح، قرارًا بإبعاده عن المسجد الأقصى المبارك، مدة 15 يومًا، قبل الإفراج عنه.

وبيّن أن شرطة الاحتلال تذرعت أن إبعاد الحارس صبح، عن المسجد الأقصى جاء لاتهامه بالاعتداء على أحد أفراد الشرطة والتدخل في أعمالها خلال تأمينها اقتحام المستوطنين للمسجد.

وأفاد مراسل "قدس برس"، بأن شرطة الاحتلال أمّنت الحماية لـ 31 مستوطنًا يهوديًا أثناء اقتحام باحات المسجد الأقصى من جهة "باب المغاربة"؛ خلال فترة الاقتحامات الصباحية.

تجدر الإشارة إلى أن الاحتلال يواصل عمليات اعتقال وإبعاد المرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى، وحراسه، بتهمة إعاقة تحرك الشرطة والمستوطنين خلال اقتحاماتهم اليومية لباحت المسجد.

وأصدرت حكومة الاحتلال قرارًا باعتبار المرابطين والمرابطات تنظيما "ارهابيًا"، وقامت بتقديم الكثير منهم للمحاكمة.

ــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير محمود قديح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.