العالول: إقبال متزايد على المشاركة في "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج"

أكد المتحدث الرسمي باسم "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" زياد العالول، أن "الاستعدادات لعقد المؤتمر يومي 25 و26 شباط (فبراير) الجاري في مدينة اسطنبول، مستمرة، وأن الإقبال الشعبي على المشاركة في تزايد كبير".

وكشف العالول في حديث خاص مع "قدس برس" اليوم الثلاثاء، عن "مشاركة عدد من القيادات التاريخية في منظمة التحرير الفلسطينية وأعضاء المجلس الوطني والشخصيات الوطنية في الإعداد والمشاركة في المؤتمر".

وأكد العالول، أن "المؤتمر الذي فرضته الظروف السياسية والأمنية والاجتماعية التي يعيشها الفلسطينيون في الداخل والخارج، يعكس نبض الشارع الفلسطيني بعيدا عن أي اصطفاف سياسي أو فصائلي".

وأضاف: "يسعى فلسطينيو الخارج لتفعيل دورهم في صياغة مستقبل قضيتهم، ومستقبلهم هم، والتأكيد على حقهم في العودة إلى ديارهم".

وحول المدعوين للمؤتمر الشعبي، قال العالول: "المؤتمر مفتوح لمشاركة الشعب الفلسطيني بكامل مكوناته، المسيحية والإسلامية، وبجميع تياراته السياسية، ومن كل دول الشتات في العالم العربي وفي أوروبا الغربية والشرقية والولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية".

وأكد العالول أن المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج، جهد لتفعيل المؤسسات الفلسطينية ودعمها في مواجهة الاحتلال والحفاظ على الثوابت، وهو بحث عن دور فاعل لفلسطينيي الخارج في خدمة قضيتهم"، على حد تعبيره.

وكانت شخصيات ومؤسسات وطنية فلسطينية قد أعلنت الخميس الماضي عن اعتزامها تنظيم مؤتمر شعبي للفسطينيين خارج الأراضي المحتلة، لبحث دورهم الوطني وفرص مشاركتهم في القرار السياسي.

وقال القائمون على تنظيم هذا الحدث في بيان صحفي وقّعت عليه نحو 70 شخصية فلسطينية، إن الحاجة لعقد "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" تأتي في ظل التطوّرات التي تشهدها المنطقة العربية، واستمرار استهداف حقوق الشعب الفلسطيني، وبعد مرور 50 عاما على احتلال القدس، ومائة عام على صدور "وعد بلفور".

وأضاف البيان: "بات من الضروري أن يبادر شعبنا في خارج فلسطين إلى تطوير وتعزيز دوره في  حماية حقوقه الوطنية (...)، تكاملاً مع دور أهلنا في فلسطين المحتلة".

وبحسب ما جاء في البيان؛ فإن المؤتمر شعبي، فلسطيني، وطني، جامع، يهدف إلى إطلاق حراك شعبي، وطني، واسع، يحقق تفعيل دور الفلسطينيين في الخارج من أجل الدفاع عن قضيتهم وحقوقهم في تحرير أراضيهم والعودة إليها، وإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.