هنية: نحن أمام مرحلة جديدة في العلاقة مع مصر

أكد إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم السبت، أن حركته على أعتاب مرحلة جديدة مع مصر بعد فتحها صفحة جديدة في العلاقات معها.

وقال هنية في كلمه له اليوم السبت خلال حفل تسليم شقق المرحلة الثانية من مدينة الشيخ حمد في خان يونس جنوب قطاع غزة:"حريصون على العلاقة مع مصر، وسنبني علاقة متطورة".

وتابع:" سنزيل كل التخوفات المتعلقة بالأمن القومي المصري (..) دون التدخل في الشأن الداخلي لمصر، ودون أن نكون على علاقة بكل ما يجري في مصر أو سيناء".

وتطرق هنية خلال حديثه إلى زيارته إلى القاهرة مؤخرا، والذي وصفها بـ "المهمة"، وما أعقبها من زيارة وفد أمني تابع لحركة "حماس". 

وكشف أنه تمت لقاءات مهمة خلال زيارته لمصر وكانت هذه اللقاءات على أعلى المستويات من ضمنها لقاء مع خالد فوزي مدير المخابرات المصري.

وقال هنية : "تحدثنا في الملف السياسي وفي ملف العلاقات الثنائية وفي ملف غزة واحتياجاتها ورفع الحصار عنها والملف الأمني التخوفات القائمة على هذا الصعيد".

وأضاف: "تحدثنا في العمق انطلاقنا من إيمانا وتقدرينا العالي للدور الإقليمي والمحوري لمصر تجاه قصية فلسطين عامة وقطاع غزة بشكل خاص".

وأشار هنية إلى قيام مصر بفتح معبر رفح اليوم لمدة ثلاثة أيام وإدخال بضائع لأول مرة من خلال المعبر، منوها إلى ان هناك حديث عن تطوير الحركة التجارية لمعبر رفح.

وأكد على التزامهم العربي والإسلامي في بناء علاقات مع عمقهم الإستراتيجي مع الأمتين العربية والإسلامية من بوابة معبر رفح.

وأشار إلى أن هذه العلاقة الجديدة مع مصر سيكون لها اثارها الايجابية على حركة الاعمار في عزة.

وشكر هنية دولة قطر على ما قدمته للشعب الفلسطيني،  مثمنا الدعم القطري السخي لغزة، قائلا: "إن قطر احتلت الصدارة في سنوات الحصار على غزة في كسر الحصار سياسيًا وانسانياً واقتصادياً وإعلاميا".

وأضاف: "رغم ما يخيم على المنطقة من اضطرابات، إلا أن قضية فلسطين ما زالت في مكانها الأصيل الثابت عند مكونات ومرجعيات الأمة، وخاصة الدول التي تشرفنا لزيارتها".

وكشف هنية أن أمير دولة قطر تميم بن حمد وافق على إيداع مبلغ 100 مليون دولار جديد بصندوق إعادة اعمار قطاع غزة سنويا، وأنه من ضمن هذه المشاريع سيتم إقامة مشفى بمحافظة رفح جنوب قطاع غزة بتكلفة 25 مليون دولار.

وأشار إلى أن أمير قطر أعطى تعليماته أيضا بمتابعة مشروع الطاقة البديلة، مشيرًا إلى أنه ممكن أن يكون مشروعاً استثمارياً يشارك فيه رجال أعمال قطريين وفلسطينيين.

وأكد كذلك على وافق أمير دولة قطر على إعطاء ضمانة بنكية بقيمة 30 مليون دولار لمد خط للكهرباء من الاحتلال لغزة، حيث كانت حكومة الحمد الله ترفض اعطاء هذه الضمانة، بالإضافة إلى إرسال تغطية مالية وتبرع بـ12 مليون دولار لمدة 3 شهور لتوفير وقود لمحطة توليد الكهرباء، مشيرا وجود تنسيق عال بين قطر وتركيا من أجل حل أزمة الكهرباء في قطاع غزة. بحسب هنية.

وأشار إلى أن الدوحة وافقت على استقدام معلمين من قطاع غزة للعمل لديها، وانها قدمت منحة مالية لتوزيعها على الأسر الفقيرة في قطاع غزة.

وأوضح أن وزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم تبرع بمبلغ 10 مليون دولار لإقامة مستشفى لذوي الاحتياجات الخاصة, ولتشغيل المشفى لـ10 سنوات قادمة.

وكانت دولة قطر قد تبرعت في تشرين أول/أكتوبر 2012، بنحو 407 مليون دولار، لإعادة إعمار قطاع غزة عبر تنفيذ مشاريع "حيوية" في القطاع، من بينها بناء مدينة سكنية تحمل اسم أمير دولة قطر السابق "الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني"، وتضم نحو 2500 شقة سكنية. 
______

من عبدالغني الشامي
تحرير إيهاب العيسى

أوسمة الخبر فلسطين غزة هنية مواقف

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.