مشروع إماراتي لإنشاء مدينة مصغرة على المريخ

في إطار سعيها لدخول السباق العالمي لإيصال البشر إلى كوكب المريخ، كشفت الإمارات، اليوم الثلاثاء، عن مشروع علمي يضع تصورا لإنشاء مدينة مصغرة متكاملة على المريخ.

وأعلنت الإمارات اليوم، عن دخولها بشكل رسمي للسباق العلمي العالمي لإيصال البشر للكوكب الأحمر خلال العقود القادمة من خلال مشروع "المريخ 2117".

وأفادت وكالة أنباء الإمارات، أن المشروع يتضمن برنامجا وطنيا لإعداد كوادر علمية بحثية تخصصية إماراتية في مجال استكشاف الكوكب الأحمر.

وأضافت أن المشروع "يستهدف في مراحله النهائية بناء أول مستوطنة بشرية على المريخ خلال مائة عام من خلال قيادة تحالفات علمية بحثية دولية لتسريع العمل على الحلم البشري القديم في الوصول لكواكب أخرى".

كما يتضمن المشروع الجديد مسارات بحثية متوازية تتضمن استكشاف وسائل التنقل والسكن والطاقة والغذاء على الكوكب الأحمر، إلى جانب البحث في تطوير وسائل أسرع للوصول والعودة من المريخ خلال مدة أقصر من المدة الحالية.

من جهته، قال نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، محمد بن راشد آل مكتوم، في تغريدة على حسابه "تويتر"، إن المشروع يسعى إلى "بناء فريق علماء إماراتي وتطوير تحالف علمي دولي لتسريع الخطوات البحثية لإيصال البشر للمريخ في العقود القادمة".

وفي 2015، كانت الإمارات قد أعلنت عن بدء العمل على مشروع لإرسال أول مسبار عربي وإسلامي لكوكب المريخ، بقيادة فريق عمل إماراتي في رحلة استكشافية علمية تصل للكوكب الأحمر في العام 2021.

وفي تشرين ثاني/نوفمبر تم الإعلان عن اعتماد كافة التصاميم الهندسية والتقنية النهائية للمسبار، وبدء العمل في مرحلة التصنيع والاختبارات.

وتعتبر مهمة المريخ أول برنامج من نوعه تخوضه دولة عربية وإسلامية، وستشرف وكالة الإمارات للفضاء على المشروع  وتموله بالكامل، ويطوره مركز محمد بن راشد للفضاء (مؤسسة عامة تابعة لحكومة دبي).

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.