خليل الحية: أمن غزة يحمي ظهر المقاومة ويجرّم التنسيق الأمني

قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، خليل الحية، إن الأجهزة الأمنية في قطاع غزة "تحمي ظهر المقاومة الفلسطينية"، وتنسق بشكل كامل مع الأذرع العسكرية للفصائل.

وأضاف الحية في كلمة له خلال حفل عرض إنجازات الشرطة الفلسطينية للعام الماضي بمدينة غزة، اليوم الأربعاء، "المؤسسات الأمنية الرسمية في غزة لا تُؤمن بالتنسيق الأمني المججرم والمحرّم مع الاحتلال (...)، هذه العقيدة نحن نُباركها وندعمها ونرعاها ونغرسها ونسقيها بكل عوامل القوة والثبات".

وأضاف "هناك حالة من الانسجام والتعاون والتكامل بين المؤسسة الأمنية والمؤسسات الفصائلية، والفصائل تقف أمام مسئولياتها تضرب على يد أبناءها المتجاوزين الذين يستخدمون سلاح المقاومة في حالة المجتمع هذه أمانة ومسئولية عالية".

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني وفصائله وقواه الحية وعائلاته يُؤمنون أن سلاح المقاومة يُدخر لحماية الشعب الفلسطيني والدفاع عنه ومواجهة الاحتلال تحضيراً لمعركة التحرير.

وتابع "المؤسسة الأمنية أمامها تحديات كبيرة في كيفية المحافظة على العقيدة الأمنية لرجال الأمن وكيف تبقى حاضنة للمشروع الوطني وللفصائل المقاومة وكيف تبقى المؤسسة الأمنية حامية ودرعاً للأمن والمواطن وكيف تُوازن بين متطلباتها وحاجاتها وبين حاجات المجتمع".

وأضاف "العيون الساهرة لرجال المؤسسة الأمنية تسهر على أمن المجتمع والأمور أصبح معقدة أكثر مع وسائل التواصل الاجتماعي التي يسهل من خلال التنصت وجمع المعلومات ويسهل على عدونا على اختراق هذه الجبهة التي تسهر عليها الأجهزة الأمنية حتى يبقى مجتمعنا بكامل الطهر".

وشدّد على أن حركته حريصة على حمل المشروع الوطني الفلسطيني الذي يهدف لتحرير الأرض وعودة اللاجئين وإقامة الدولة الفلسطينية.

وفي سياق آخر، استهجن عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" الحملة التي تشنها حركة "فتح"  على السفير محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لاعمار غزة، مطالبا الحركة بالتوقف عنها.

وشدد أن حركة "حماس" حركة مؤسسات تتداول الانتخابات وفق النظام والقانون، وتحرص على إجراء انتخاباتها رغم كل الظروف والأوضاع التي تمر بها.

وكشف الحية أن 10 آلاف من كوادر الحركة شاركوا في الانتخابات التي بدأت مطلع الشهر الجاري.

وتخلل الحفل عدة كلمات لوكيل وزرة الداخلية توفيق ابو نعيم ومدير عام الشرطة تيسير البطش وممثل عن الفصائل الفلسطينية ذوالفقار سيريجيو والذين أشادوا بعمل الأجهزة الأمنية بشكل عام  وجهاز الشرطة بشكل خاص خلال أصعب الفترات في ظل 3 حروب وحصار مشدد، وحماية الشعب الفلسطيني من الاسقاط في وحل العمالة مع الاحتلال والمخدرات.

ومن جهته أكد إياد البزم المتحدث باسم وزارة الداخلية أن قيادة الشرطة حرصت على تنظيم هذا الحفل لإطلاع المواطنين والفصائل على انجازات جهاز الشرطة الفلسطينية خلال العام الماضي.

وأشار البزم في حديثه لـ "قدس برس" إلى أن العام الماضي كان به جهد كبير على صعيد مكافحة المخدرات وكذلك ضبط الجريمة، ويسعى جهاز الشرطة لجعل العام الحالي عام أكثر أمنا واستقرارا.

 وشدد على أن جهاز الشرطة يسعى باستمرار إلى تطوير ذاته من اجل مواصلة نجاحاته في حماية المجتمع والنسيج الفلسطيني، مؤكدا على أن ذلك يتطلب تعاون كافة الفئات والشرائح والمؤسسات الفلسطينية.


ـــــــــــــــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.