فدوى البرغوثي: مركزية "فتح" غيّبت مروان رضوخا لتهديدات نتنياهو

اتّهمت عضو المجلس الثوري لحركة "فتح"، فدوى البرغوثي، لجنتها المركزية (الحركة) بتغييب عضوها والقيادي البارز فيها، الأسير مروان البرغوثي.

وقالت البرغوثي في حديث صحفي لها تعقيبًا على عدم تنصيب الأسير مروان البرغوثي، نائبًا لرئيس "فتح"، "اللجنة المركزية للحركة أصرّت على تغييب رمزية مروان كأسير ومناضل قضى سنوات في سجون الاحتلال، وحصل على أعلى الأصوات في المركزية".

وأضافت "ذلك التغييب جاء انصياعًا من قيادة فتح لتهديدات الاحتلال الإسرائيلي (...)، فتح رضخت لتهديدات نتنياهو، الذي هاجم البرغوثي بعد فوزه الكبير في انتخابات اللجنة المركزية للحركة"، مطالبة بـ "مراجعة جدية" داخل صفوف حركة "فتح" حول اختيارها.

وتابعت زوجة البرغوثي "في الوقت الذي تختار فيه حماس الأسير المحرر يحيى السنوار قائدًا لها في غزة، والجبهة الشعبية اختارت أحمد سعدات أمينًا لها بالرغم من كونه يقبع في زنازين الاحتلال، تقوم فتح بتغييب مروان".

وشدّدت على أن "شرعية مروان البرغوثي أتت من إخلاصه وتجسيده لنهجٍ نضالي، يؤمن بحتمية النصر وجاهز للتضحية من أجله، وهو (مروان) لم يقبل بأي منصب لم يتم انتخابه له".

وذكرت مصادر مطلعة لـ "قدس برس"، أن خلافات دارت في اللجنة المركزية لحركة "فتح" حول تعيين منصب نائب لرئيس الحركة؛ قبل أن يتم تسويتها في اللحظات الأخيرة، وتعيين عضو اللجنة المركزية محمود العالول في المنصب وجبريل الرجوب أمينًا للسر.

ورأت قيادات بحركة "فتح"، أن رمزية ومكانة مروان البرغوثي محفوظة داخل الحركة، وأن توزيع المناصب الأخيرة يأتي في إطار مهام ومسؤوليات يعيق الأسر القيادي البرغوثي عن القيام بها.

وأكد جمال محيسن، عضو اللجنة المركزية لـ "فتح" ومفوض التعبئة والتنظيم، على مبدأ القيادة الجماعية للحركة، وتوافق أعضاء المركزية على عملية توزيع المهام.

وقال محيسن في حديث لإذاعة محلية اليوم، "تم توكيل المهام لأعضاء المركزية، لإكمال مهمة القيادة الفلسطينية لتحقيق الثوابت الوطنية".

وأكّد على "مبدأ القيادة الجماعية والروح التوافقية التي سادت عملية توزيع المهام بين الأعضاء، ووصفها بالعملية الديمقراطية"، بحسب القيادي في "فتح".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.