غزة.. إغراق مصر للأنفاق يُفشل أعمال انتشال جثة عامل فلسطيني

لم تُفلح محاولات طواقم الإنقاذ في انتشال جثة عامل فلسطيني لقي مصرعه داخل أحد الأنفاق التجارية على الحدود المصرية الفلسطينية، بعد أسبوع كامل على واقعة وفاته.

وقال المتحدث باسم "الدفاع المدني الفلسطيني" في قطاع غزة، محمد الميدانة، "إن طواقم الإنقاذ وبعدما حدّدت جثمان العامل مؤمن أبو حامد (22 عاما) والذي قضى داخل أحد الأنفاق التجارية بين غزة ومصر قبل أسبوع، لم تتمكن من انتشال جثته وذلك بعدما قام الجيش المصري بضخ المزيد من المياه داخل النفق، حيث أصيب احد عمال الإنقاذ بجراح خطيرة".

وأضاف لـ "قدس برس" أن "المحاولات جارية لانتشال الجثمان الشاب من أجل دفنه وفق الشريعة الإسلامية".

واختفت آثار الشاب الفلسطيني قبل أسبوع، خلال عمله في أحد الأنفاق التجارية، كما أصيب عدد من زملائه، بعد ضخ الجيش المصري المياه في النفق.

ونعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في بيان لها، أبو حامد بوصفه "شهيد لقمة العيش"، منددة بضخ الجيش المصري للمياه داخل الأنفاق التجارية.

ويشار إلى أن بعض الأنفاق التجارية عادت للعمل بشكل جزئي بعد تدميرها من قبل الجيش المصري عام 2013.

وقضى العشرات من الفلسطينيين خلال عملهم داخل الأنفاق التجارية سواء جراء ضخ المياه من قبل الجيش المصري أو أخطاء خلال العمل.

ولعبت الأنفاق التجارية دورا مهما في تزويد قطاع غزة بالمواد الغذائية بعد فرض الحصار المشدد عليه عام 2006.


ــــــــــــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي
تحرير زينة الأخرس

أوسمة الخبر فلسطين غزة حصار انفاق

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.