اليمن..31 مليون دولار لإعادة تأهيل محطة الكهرباء في عدن

قررت الحكومة اليمنية اليوم الأحد، تخصيص مبلغ 31 مليون دولار أمريكي، لتمويل تنفيذ مشروع إعادة تأهيل محطة الحسوة الكهربائية، لمواجهة العجز الكهربائي في مدينة عدن جنوب البلاد.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية "سبأ"، إن الحكومة برئاسة أحمد عبيد بن دغر، اعتمدت اليوم تمويل تنفيذ المشروع الذي بلغت تكلفته الإجمالية نحو 31.1 مليون دولار أمريكي بتمويل محلي من موارد الدولة، بناء على العرض المقدم من شركة (بدسيرفس ـ Bud Serbis ) الأوكرانية.

وتشمل أعمال التأهيل، تركيب المحطة وتوريد وإعادة إصلاح وتوصيل المواد إلى مخازن المحطة، والضرائب والرسوم والنفقات الأخرى، دون تحديد موعد زمني للإنجاز.

وتقيم الحكومة اليمنية منذ أشهر في العاصمة المؤقتة عدن بدلاً من صنعاء، حيث يتواجد فيها الرئيس عبد ربه منصور هادي ورئيس حكومته أحمد عبيد بن دغر وأعضاءها.

ومحطة الحسوة هي محطة كهروحرارية روسية الصنع، أُنشئت نهاية ثمانينات القرن الماضي، في منطقة الحسوة بضواحي مدينة عدن (جنوب)، وتتكون من خمس وحدات بقدرة إجمالية تبلغ 125 ميجاواط، إضافة إلى ثلاث وحدات لتحلية مياه البحر بقدرة 14 ألف متر مكعب يومياً.

وتقوم المحطة بتغذية مدينة عدن والمحافظات المجاورة بالتيار الكهربائي والمياه، إلا أنها تعرضت مؤخراً لعديد الأعطال جراء الإهمال، ما أدى لإضعاف قدرتها.

وتعاني الحكومة أزمة مالية خانقة بعد استحواذ الحوثيين على موارد الدولة، وتراجع إنتاج النفط الخام، وهبوط حاد في العملة المحلية تزامناً مع شح النقد الأجنبي في البلاد.

ويشهد اليمن حربًا منذ قرابة عامين بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي الحوثي، وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، من جهة أخرى، مخلّفة أوضاعاً إنسانية صعبة.

وتقود السعودية منذ 26 آذار (مارس) 2015، تحالفاً عربياً في اليمن ضد الحوثيين، يقول المشاركون فيه إنه جاء "استجابة لطلب الرئيس هادي، بالتدخل عسكرياً لحماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية، والقوات الموالية للرئيس السابق".

----

من ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.