بريطانيا.. دورة للطلبة حول اليات العمل لفلسطين وسبل مواجهة اللوبي الاسرائيلي

نظم "منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني" بالشراكة مع مؤسسة "أوليف" للشباب الفلسطيني في المملكة المتحدة أول أمس السبت 18 من شهر شباط (فبراير) الجاري دورة تدريبة للطلبة النشطاء والمهتمين بالقضية الفلسطينية في العاصمة البريطانية لندن. 

وشملت الدورة التدريبية - والتي انعقدت في جامعة "UCL" البريطانية، عددا من المحاور أولها "المعركة القانونية مع الاحتلال الاسرائيلي"، والذي تحدثت به المحامية والناشطة الحقوقية سلمى الكرمي، حيث تناولت فيه الأبعاد القانونية للصراع مع الاحتلال والأساليب القانونية التي تخدم النشطاء للحشد للقضية الفلسطينية. 

المحور الثاني تناول آليات وأساليب ومهارات التأثير في المجتمع البريطاني لصالح وتعزيز ونشر الرواية الصحيحة للصراع مع الاحتلال الإسرائيلي، حيث عرض الناشطان خالد وليد ورغد التكريتي، أمثلة عملية سواء في مهارات التواصل والضغط السياسي وبناء العلاقات مع السياسيين والإعلاميين والحكومات المحلية أو البلديات أو النقابات العمالية والاتحادات الطلابية وغيرها من شرائح المجتمع ذات التأثير في الحياة العامة.

كما تناول التدريب مهارات تنظيم الفعاليات والنشاطات التضامنية وتنظيم الحملات والعرائض والحملات البريدية وغيرها من الأساليب المعتمدة للعمل السياسي في المجتمعات الأوروبية. 

وتحدث في المحور الأخير الناشط الطلابي أدم سيد، وهو عضو الاتحاد العام للطلبة في بريطانيا، حيث ناقش سيد كيفية تنظيم الفعاليات النشاطات الطلابية داخل الجامعات البريطانية ودور التجمعات الطلابية في الحشد للقضية الفلسطينية

وفي ختام الدورة، تم توزيع دليل نصرة القضية الفلسطينية في بريطانيا "نحن نؤمن بفلسطين" على المشاركين في الدورة، ويتضمن ملخصًا مختصرًا لبعض حقائق الصراع التي يلزم الإلمام بها لكل ناشط يعمل للقضية في أوساط شرائح المجتمع البريطاني المختلفة، إلى جانب أهم المصادر التي تلزم للناشط والمتضامن المؤيد للحقوق الفلسطينية، مثل قوائم المواقع الإعلامية والصحف البريطانية، وقوائم لمراكز الأبحاث الموضوعية، ومجموعات التضامن والمؤسسات الداعمة للحقوق الفلسطينية، بالإضافة لقوائم المؤسسات التابعة لمجموعات الضغط السياسي الإسرائيلية أو المؤيدة لدولة الاحتلال.

وقال زاهر بيراوي رئيس "منتدى التواصل الاوروبي الفلسطيني"، في تصريحات مكتوبة له اليوم الاثنين: "ان أهمية هذه الدورة ومثيلاتها تكمن في انها تعطي الطلبة والنشطاء المزيد من الثقة في العمل للقضية ولمواجهة اكاذيب اللوبي الصهيوني وخاصة داخل الجامعات البريطانية، التي أدى تأثير اللوبي الصهيوني المتصاعد فيها الى الغاء عديد من الانشطة المؤيدة لفلسطين وأدى الى معاقبة عدد من الطلبة او تخويفهم بان عملهم التضامني لفلسطين يوقعهم تحت طائلة المسؤولية في الجامعة وخارجها تحت ذريعة معاداة السامية، وهذه تهمة معلبة يرمى بها معظم النشطاء للقضية هذه الايام في الغرب عموما"، على حد تعبيره.  

جدير بالذكر أن "منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني ـ يوروبال فورام" ينظم مثل هذه الدورات في الدول الاوروبية بشكل دوري، وهو مؤسسة مستقلة غير ربحية تعنى بالشؤون الفلسطينية ـ الأوروبية، وتهدف إلى إيجاد فهم أفضل للرواية الفلسطينية للصراع مع إسرائيل، وإلى بناء جسور التواصل بين الشعب الفلسطيني من جهة والشعوب والحكومات الأوروبية من جهة أخرى، ويقوم لتحقيق ذلك بتنظيم العديد من الفعاليات والندوات واللقاءات مع سياسيين وأكاديميين وإعلاميين في القارة الأوروبية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.