مصر والسلطة تؤكدان على أهمية التنسيق مع الإدارة الأمريكية لاستئناف المفاوضات

أكدت مصر والسلطة الفلسطينية، اليوم الخميس، على أهمية التنسيق مع الإدارة الأمريكية الجديدة من أجل استئناف المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية المصري سامح شكري، بأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، والذي يزور مصر حاليا للتشاور حول آخر تطورات القضية الفلسطينية، ومستقبل عملية السلام في الشرق الأوسط، حسب بيان للخارجية المصرية.

واتفق الجانبان في هذا الصدد على أهمية التنسيق مع الإدارة الأمريكية الجديدة والأطراف الدولية والإقليمية من أجل استئناف عملية المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية وفقا للمرجعيات الدولية، وصولا لتنفيذ حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو (حزيران) 1967 

وأوضح البيان أن "الجانبين تناولا أيضا الموضوعات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، التي سيتم إثارتها خلال اجتماعات الدورة الثامنة والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، التي تستضيفها الأردن في مارس/آذار المقبل". 

ومنتصف الشهر الجاري، ألمح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إمكانية التخلي عن خيار حل الدولتين، وإقامة دولة واحدة تستوعب الفلسطينيين والإسرائيليين. 

وأعرب ترامب، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في البيت الأبيض، عن عدم ممانعته لأي حل للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، "طالما يوافق عليه الجانبان، سواء أكان ذلك بوجود دولة واحدة أو دولتين". 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.