انطلاق الجولة الرابعة من المفاوضات السورية بجنيف

انطلقت الجلسة الافتتاحية لمؤتمر "جنيف 4"، مساء اليوم الخميس، بحضور الأطراف السورية وممثلي أعضاء مجلس الأمن ودول مجموعة الاتصال حول سورية.

جاء ذلك بعد تأجيل الجلسة الافتتاحية لمدة ثلاث ساعات، لخلاف حول جدول أعمال هذه المفاوضات، بالإضافة إلى وجود ممثلي منصتي موسكو والقاهرة (معارضة مقربة من روسيا)، خلال الجلسة الافتتاحية بشكل مستقل وليس ضمن وفد المعارضة.


وما يسمى منصتي "القاهرة" و"موسكو"، هما تجمعين تم الإعلان عن تأسيسهما في مصر وروسيا خلال الأعوام الثلاثة الماضية ويعلنان انهما يمثلان طيفا من المعارضة السورية، إلا أن بعض أطياف المعارضة الأخرى ترى أنهما تحابيان روسيا الداعم الرئيس للنظام وتملكان توجهات وأولويات تتباين مع أولويات الهيئة العليا للمفاوضات التي يشكل الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة العمود الفقري لها. 


وقال رئيس وفد المعارضة، نصر الحريري، إن المعارضة قرّرت المشاركة في اجتماعات جنيف 4 "بإيجايبة"، والقبول بانضمام وفدي منصتي القاهرة وموسكو إلى وفد المعارضة؛ "شرط اعترافهما ببيان الرياض".

واستبعد المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، أمس الأربعاء، حصول اختراق في الجولة الحالية من المحادثات السورية في جنيف.

وقال دي مستورا في مؤتمر صحفي عقده بجنيف "لا أتوقع تغيرا كبيرا، بل بداية سلسلة من الجولات التي ينبغي أن تمكننا في الدخول في القضايا الجوهرية، للوصول إلى حل سلمي، وسنتردد في الدخول بأي شروط مسبقة بل سأرفضها".

واعتبر أنه "لا تزال هناك صعوبات، ووقف إطلاق النار الحالي هش، ولكن مع ذلك فهو قائم إلى حد كبير، ولولا ذلك لما تمكنا من إجراء المحادثات".

وأكد المبعوث الأممي أن "الزخم السياسي هو الذي يدعم وقف إطلاق النار، ووقف إطلاق النار يعطي زخم للعملية السياسية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.