لبنان.. مقتل طفل فلسطيني وإصابة آخر في اشتباكات بمخيم عين الحلوة

قتل طفل فلسطيني، اليوم الثلاثاء، وأصيب آخر على الأقل، في اشتباكات بمخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين، في مدينة صيدا (جنوب لبنان).

وقالت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، إن الطفل نقل إلى مستشفى "الراعي" في صيدا، حيث كانت إصابته حرجة إثر تعرضه لإطلاق نار من قبل قناص، فيما أصيب آخر بجراح.

وأضافت أنه سمع دوي قذيفة صاروخية، ورشقات قنص على الشارع "الفوقاني" في عين الحلوة.

وتوصلت القوى والفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية في مخيم عين الحلوة، إلى اتفاق مبدئي على وقف إطلاق النار وسحب المسلحين من شوارع المخيم، بعد اشتباكات مسلحة شهدها المخيم أمس الأول بين عناصر من حركة "فتح" وآخرين من مجموعات مسلحة.

وشهد المخيم، السبت والأحد الماضييْن، اشتباكات مسلحة دارت بين مجموعات من حركة "فتح" ومسلحين (ينتمون لجماعات متشددة)، استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية، بحسب وسائل إعلام لبنانية، دون إبداء سبب لهذه الاشتباكات التي عادة ما يشهدها المخيم بين فترة وأخرى.

ويضم مخيم عين الحلوة، أكثر من 80 ألف لاجئ، ويعتبر أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، حيث يتواجد الفلسطينيون في 12 مخيمًا في أكثر من منطقة لبنانية؛ منذ النكبة عام 1948، وتقدر الأمم المتحدة عددهم بحوالي 460 ألفًا.

تجدر الإشارة إلى أن الجيش اللبناني لا يدخل مخيم "عين الحلوة" وعدد من المخيمات الأخرى، وذلك بموجب اتفاق ضمني بين الفصائل الفلسطينية والسلطات اللبنانية، حيث تمارس الفصائل نوعًا من الأمن الذاتي في تلك المخيمات.

ــــــــــــــ

من محمود قديح

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.