وزير الخارجية التونسي يرأس وفدا مهما إلى العراق الأسبوع المقبل

أكد وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، في حديث مع "قدس برس"، أنه يعتزم زيارة العاصمة العراقية بغداد الأسبوع المقبل في إطار تدعيم العلاقات الثنائية بين البلدين.

وكان الجهيناوي قد التقى أمس الاثنين بجينيف مع نظيره العراقي ابراهيم الجعفري، على هامش أشغال الجزء رفيع المستوى للدورة العادية الرابعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة.

وأكّد الجهيناوي خلال اللقاء على عمق علاقات التعاون والأخوة بين تونس والعراق، مشيرا إلى أن الزيارة الرسمية التي سيؤديها إلى بغداد بداية الأسبوع المقبل على رأس وفد من رجال الأعمال ستمثل مناسبة مهمة للإرتقاء بالعلاقات الثنائية في مختلف المجالات ودعم التنسيق بخصوص القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وذلك وفق بلاغ صادر عن وزارة الشؤون الخارجية.

ورأى الكاتب والمحلل السياسي التونسي كما بن يونس في حديث مع "قدس برس"، أن "زيارة وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، إلى بغداد، تأتي في سياق ترسيخ الديبلوماسية المهنية، وتنويع علاقات تونس وتحقيق التوازن المطلوب".

وأضاف ابن يونس: "علينا أن نتذكر أن وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري، كان قد زار تونس العام الماضي، وشارك في اللجنة التونسية ـ العراقية المشتركة، والتقى بالمسؤولين وغالبية القيادات السياسية التونسية، في إطار ترسيخ العلاقات بين البلدين".

وأكد ابن يونس، أن "كل الملفات سيتم طرحها بين الطرفين، بما في ذلك ملف المعتقلين التونسيين في السجون العراقية".
وعما إذا كان الانفتاح التونسي على العراق قد يؤثر على علاقات تونس الخليجية، قال ابن يونس: "علينا أن نتذكر أن الرئيس التونسي المنصف المرزوقي كان قد زار العراق لما كان رئيسا، وللعلم فهناك زيارة أخرى مرتقبة لوزير الخارجية خميس الجهيناوي إلى إيران، وهناك توجه لافتتاح شارع في طهران باسم أبي القاسم الشابي، ردا على وجود شارع في تونس يحمل اسم شارع إيران، وهذه تدخل في إطار ديبلوماسية التوازن التي ينتهجها وزير الخارجية خميس الجهيناوي".

وأشار ابن يونس، إلى "أن تونس تتجه لتقوية علاقاتها مع روسيا، التي زار منها تونس العام الماضي نحو 600 ألف سائح، وأيضا مع سورية"، على حد تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.