زعيم المعارضة الإسرائيلية يدعو نتنياهو للاستقالة‎ إثر تقرير "شابيرا"

دعا زعيم المعارضة الإسرائيلية يتسحاق هيرتسوغ، رئيس حكومته بنيامين نتنياهو إلى الاستقالة، إثر ما ورد في تقرير مراقب الدولة العبرية يوسف شابيرا بخصوص الحرب الأخيرة على قطاع غزة، والذي نُشر اليوم الثلاثاء. 

واتهم تقرير "شابيرا" نتنياهو وكل من وزير جيشه ورئيس أركانه السابقين، بالإضافة إلى قادة سياسيين وعسكريين إسرائيليين كبار، بالتقصير وعدم الاستعداد بشكل كاف لمواجهة تهديد أنفاق المقاومة، خلال حرب صيف عام 2014. 

وتعليقا على ما جاء في التقرير، قال هيرتسوغ إن "التقرير كشف عن أوجه تقصير نتنياهو والمجلس الوزاري المصغر (الكابينت) في أداء مهامهم حيث أخفقو في إدراك التهديدات وتحديد الاستراتيجية وتجهيز جنود جيش الدفاع والمواطنين ولا سيما سكان الجنوب".

ورأى هرتسوغ، في تصريحات نقلتها الإذاعة العبرية، أن "مضمون التقرير يجب أن يثير الهلع والقلق لدى الإسرائيليين"، داعيا نتنياهو للاستقالة. 

ولم يتضمن التقرير توصيات بالإقالة او العقاب، ولكنه يوجه انتقادات إلى قيادات سياسية وعسكرية تولت زمام الأمور في فترة الحرب في شهري تموز /يوليو وآب/ أغسطس 2014. 

وبناء على التقرير، قررت لجنة مراقبة الدولة في برلمان الاحتلال الـ "كنيست" استجواب نتنياهو في الأسابيع المقبلة حول تقرير المراقب شابيرا. 

وعارض نتنياهو ما جاء في التقرير، وقال إن حركة "حماس" تلقت خلال الحرب ضربات لم تتلقَ مثلها في تاريخها. 

وشنت إسرائيل في السابع من تموز/ يوليو 2014، حرباً على غزة أطلقت عليها اسم "الجرف الصامد" استمرت 51 يومًا، أدّت إلى مقتل 2322 فلسطينيا، وإصابة نحو 11 ألفًا آخرين. 

وفي المقابل، أفادت بيانات رسمية إسرائيلية أن 68 عسكريًا إسرائيليا قد قتلوا، خلال الحرب، بالإضافة إلى 4 مدنيين، وإصابة 2522 شخصاً، بينهم 740 عسكريًا.


ـــــــــــــــــــــ

من إيهاب العيسى
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.