المستشار القضائي لتل أبيب يرفض الدفاع عن قانون "تنظيم الاستيطان"

أبلغ المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندبليت، محكمة العدل العليا، أنه لن يمثل الدولة العبرية في الالتماس الذي قدّم للمحكمة لإلغاء قانون "تنظيم الاستيطان" في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأشارت الإذاعة العبرية، مساء اليوم الأربعاء، إلى أن مندبليت أبلغ المحكمة العليا (تابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي) قراره بشكل رسمي، عبر رسالة وجهها إليها.

ونقلت عنه قوله، "إنه نظرًا للظروف الاستثنائية التي سادت تمرير هذا القانون فإنه طلب من الحكومة اعفاءه عن التمثيل، وسمح لها بتوكيل محامٍ خاص ليمثلها".

يذكر أن المستشار القضائي للحكومة، قد عارض تمرير هذا القانون، معتبرًا أنه يتنافى مع القوانين الأساسية ومع القانون الدولي.

وكان برلمان الاحتلال "الكنيست"، قد صادق في 6 فبراير/ شباط الماضي، بالقراءتين الثانية والثالثة على اقتراح قانون "تنظيم الاستيطان" أو ما يعرف باسم "قانون التسوية"، الذي يهدف لمصادرة أراضٍ فلسطينية لصالح الاستيطان، وصوت إلى جانب اقتراح القانون 60 عضوًا، مقابل معارضة 52.

ووضع القانون لتجنب تكرار تجربة إخلاء مستوطنة "عمونة" (أخليت بأمر من المحكمة العليا الإسرائيلية في بداية شباط/ فبراير الماضي، لكونها مقامة على أراضٍ خاصة تابعة لبلدة فلسطينية).

كما يضفي القانون المذكور الشرعية على أكثر من مائة بؤرة استيطانية غير قانونية في الضفة الغربية المحتلة، والذي مرّ في قراءته الأولى أمام البرلمان الإسرائيلي الـ "كنيست" في 16 تشرين ثاني/ نوفمبر 2016.

وتقوض هذه البؤر الاستيطانية حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير، وتنتهك حقوقه في الملكية وحرية التنقل والتنمية، وتستمر في حصر الفلسطينيين في "كانتونات" أصغر وأصغر من الأراضي غير المتصلة داخل أراضيهم.

وجلبت المصادقة على القانون، انتقادات دولية شديدة لإسرائيل، كونه مخالف للقانون الدولي الذي لا يعترف بالمستوطنات ويهدد عملية السلام ويقوض حل الدولتين.

وتجدر الإشارة إلى أن مجلس الأمن الدولي، اعتمد في 23 كانون أول/ ديسمبر 2016، بأغلبية 14 صوت من أصل 15، قرارًا يدعو إسرائيل إلى الوقف الفوري والكامل لأنشطتها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ــــــــــــــ

من ولاء عيد

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.