"الجبهة الديمقراطية": إنهاء الانقسام الممر الوحيد لكسر حصار غزة

قالت "الجبهة الديمقراطية" لتحرير فلسطين (حزب يساري)، إن إنهاء الانقسام الداخلي "هو الممر الوحيد لكسر الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة".

وطالب عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، صالح ناصر، حركتي "فتح" و"حماس"، إلى استعادة الوحدة الداخلية وإنهاء الانقسام.

وقال في تصريحات له على هامش مسيرة نظمتها الديمقراطية في قطاع غزة اليوم السبت، بمناسبة الذكرى الـ 48 لانطلاقتها، إن "الإدارة الأمريكية تتواطأ مع الحكومة الإسرائيلية، ضد حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولة مستقلّة على حدود عام 1967".

ودعا صالح، رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، للتشاور مع كافة القوى الوطنية والإسلامية "لتشكيل حكومة وحدة وطنية، كاملة الصلاحيات، تطبق مخرجات حوارات المصالحة وإنهاء الانقسام".

وكان العشرات من الفلسطينيين، قد شاركوا اليوم السبت، في مسيرة، للمطالبة بإنهاء الانقسام ورفع الحصار الإسرائيلي، المفروض على قطاع غزة.

وردد المشاركون في المسيرة، هتافات تطالب بإنهاء الانقسام بين حركتي "فتح" و"حماس"، وأخرى تُطالب برفع الحصار عن قطاع غزة.

ويعيش حوالي 2 مليون مواطن في قطاع غزة واقعًا اقتصاديًا وإنسانيًا قاسيًا، في ظل تشديد الحصار الإسرائيلي، المفروض منذ فوز حماس بالانتخابات التشريعية في 2006.

وانطلقت "الجبهة الديمقراطية" بتاريخ 22 شباط/ فبراير 1969، ويتزعمها نايف حواتمة منذ تأسيسها.

ــــــــــــــ

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.