منظمة حقوقية تتهم الأمن المصري بتصفية شاب بعد اعتقاله واختفائه قسريا

عبّرت "المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا"، عن قلقها من استمرار السلطات المصرية في عمليات التصفية الجسدية للمعارضين بعد تعرضهم للإختفاء القسري لفترات مختلفة ثم اختلاق روايات كاذبة حول مقتلهم.

وأضافت المنظمة: "إن وزارة الداخلية المصرية أعلنت أمس الأربعاء في بيان لها عن مصرع المواطن حسن محمد جلال مصطفى (20 عاما) ـ طالب بكلية الشريعة والقانون، جامعة الأزهر، والمطلوب ضبطه وإحضاره في القضية رقم 724/2016 حصر امن دولة عليا، وذلك بإحدى المزارع في منطقة جمعية السلام دائرة مركز أبو صوير/ الإسماعيلية".

وتابع بيان المنظمة: "ادعت الوزارة في البيان أنه عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا تم إستهداف المزرعة المُشار إليها إلا أن المذكور بادر بإطلاق الأعيرة النارية تجاه القوات مما دفعها للتعامل معه وقد أسفر ذلك عن مصرعه، وقد عُثر بحوزته على بندقية آلية تحوي خزينتها 5 طلقات كما عُثر بمحل الواقعة على عدد 12 فارغ من ذات العيار"، بحسب البيان.

وأكدت المنظمة أن رواية الداخلية حول مقتل المواطن المذكور كاذبة فقد وثقت المنظمة قيام قوات الأمن بالشرقية إلقاء القبض عليه من مركز ههيا ـ محافظة الشرقية بتاريخ 4 كانون أول (ديسمبر) الماضي.

وبينت المنظمة أن أسرة حسن قامت بالفعل عقب اعتقاله بإرسال تلغرافات وبلاغات رسمية إلى الجهات المعنية لإجلاء مصيره وعرضه على أي جهة قضائية إلا أن أيا من المرسل إليهم لم يستجب لطلبات الأسرة.

وحذرت المنظمة من أن مئات المواطنين المختفين قسريا، أو الملاحقين أمنيا مهديين بذات المصير، في ظل الإنهيار والتسييس الذي يعاني منه القضاء المصري وتفشي الإفلات من العقاب لمرتكبي تلك الجرائم.

وبينت المنظمة أنه منذ الثالث من تموز (يوليو) 2013 (تاريخ الإطاحة بحكم أول رئيس مدني منتخب)، وحتى الآن وثقت المنظمة تصفية 102 شخص على يد أجهزة الأمن المصرية أثناء الاعتقال، أو بعد تعرضهم للاختفاء القسري فترات طويلة واختلاق روايات كاذبة حول مقتلهم، بالإضافة إلى مقتل 92 شخصا على الأقل تحت وطأة التعذيب داخل مقار الاحتجاز المختلفة.

أوسمة الخبر مصر أمن معتقل وفاة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.