محلل سياسي عراقي: الأمريكيون يشاركون بشكل مباشر في معركة الموصل

وسيناريو الأقاليم هو الأرجح لحكم العراق

قال رئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي: "إن العراقيين يقاتلون في الموصل بجميع اطيافهم، وان هناك تنافسا للاندفاع الى الخطوط الامامية في المعركة".

وأكد العبادي في تصريحات نشرها مكتبه الإعلامي اليوم الخميس، "ان المعركة اليوم هي معركة مصيرية ووجودية وان داعش لا تصارعنا على الارض او السلطة انما تريد تغيير حضارتنا ووجودنا".

وجدد العبادي الدعوة الى مصالحة مجتمعية باعتبارها جزءاً من المصالحة الوطنية، مشيرا الى ان الخلافات السياسية والاثنية والمذهبية سوف لن تؤدي الى النصر، وان النصر لن يتحقق الا بالوحدة.

وقال: "ان قوات الجيش تقاتل الى جانب البيشمركة وهذا يحصل لاول مرة (..) اننا نسعى لان يكون الجيش لكل العراقيين وان تتوحد قواتنا الامنية جميعا لخدمة العراقيين"، على حد تعبيره.

وفي عمان أكد الكاتب والمحلل السياسي العراقي هارون محمد في حديث مع "قدس برس"، أن معركة تحرير الموصل من تنظيم الدولة تتجه إلى نهاياتها، وأن الجدل الدائر هذه الأيام بين النخب السياسية العراقية، والأطراف الدولية المعنية بالعراق، ينحصر في الشكل السياسي الذي سيتم من خلاله حكم العراق.

وأشار إلى أن الأمريكيين بدأوا عمليا في المشاركة بشكل مباشر وعلى الأرض في حرب تنظيم الدولة، ولم يكتفوا فقط بالدور الاستشاري.

وقال: "المعلومات المتواترة تشير إلى أن الأمريكيين يتجهون لتعزيز قواتهم في العراق، بقوات أخرى تنتشر في قواعدهم بالانبار وصلاح الدين والموصل، وهناك أنباء عن أن مطار الموصل الذي شاركت الشرطة الاتحادية في تطهيره من داعش تحول إلى قاعدة أمريكية".

أما بالنسبة للسُّنّة العراقيين، فإنهم يتجهون، والكلام لهارون محمد، للدعوة إلى حكم الأقاليم، أي إقليم كردي في الشمال وآخر شيعي في الجنوب، وآخر عربي في الوسط، على أن تكون العاصمة بغداد إقليما اتحاديا تماما كما العاصمة الأمريكية واشنطن.

وتحدث هارون محمد إلى أن الكتلة الشيعية تعيش خلافات داخلية عميقة، لا سيما في التحالف الوطني، الذي قال بأن محاولات تجري فيه لإزاحة حيدر العبادي من رئاسة الحكومة قبل الانتخابات النيابية المقبلة.

وأضاف: "هناك توجه لتشكيل تحالف شيعي جديد يضم المالكي وقيادات الحشد بعيدا عن الصدريين وعن عمار الحكيم لعزل حيدر العبادي".

لكن هارون محمد أشار في المقابل، إلى أن "العبادي يمتلك أوراقا كثيرة، منها أنه على تحالف خفي مع مسعود البارزاني، وأن له تفاهمات مع أسامة النجيفي، وله جسور مع التيار الصدري".

وتحدث هارون محمد عن وجود أنباء عن توجه العبادي لمغادرة حزب الدعوة، وإنشاء حزب وطني ليبرالي جديد.

ورأى هارون محمد أن الغالب لدى مختلف الفرقاء، أن يتم التوجه إلى سياسة الاقاليم الأربعة، بعيدا عن سيناريوهات التقسيم القديمة، على حد تعبيره.  

وأكملت القوات العراقية في 24 كانون الثاني (يناير) الماضي، بإسناد جوي من التحالف الدولي، تحرير كامل الجانب الشرقي من الموصل، فيما استأنفت القوات حملتها العسكرية في 19 شباط (فبراير) الماضي، لاستعادة النصف الغربي من المدينة.

والجانب الغربي من الموصل أصغر من جانبها الشرقي من حيث المساحة (40% من إجمالي مساحة الموصل)، لكن كثافته السكانية أكبر؛ حيث تقدر الأمم المتحدة عدد قاطنيه بنحو 800 ألف نسمة.

وتحظى الحملة العسكرية العراقية بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، منذ انطلاقها في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.