مصر.. مطاعم تقدّم الطعام مجاناً للفقراء في ظل تصاعد الغلاء

عندما لاحظ أن الغلاء وارتفاع الأسعار، وصل حدّ عدم قدرة المرء على شراء الطعام، ما كان من صاحب مطعم كبدة في الاسكندرية (شمال مصر)، إلا أن يقدّم وجبات مجانية للفقراء والمحتاجين.

الخطوة التي أقدم عليها "فرج أبو خالد"، لاقت إعجاباً ودعماً كبيراً من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين لاقوا في البادرة حساً إنسانياً كبيراً.

وعلّق أبو خالد لافتة أمام مدخل المطعم تقول: ""أخي العزيز.. إذا لم يكن لديك مالاً فلا تستحي وتترك عائلتك بلا طعام تفضل.. خذ ما تحتاجه لأبنائك من عندي.. فرزقي ورزقك على الله"، وهي قد سبق وانتشرت في مدن أخرى، منها غزة وإسطنبول.

ويؤكد صاحب المطعم أبو خالد في حديث لـ "قدس برس"، أنه قرر اللجوء لهذا الخطوة في ظل الغلاء الشديد وعدم قدرة بعض الأفراد والأسر على تناول الطعام، مضيفاً أنه لاحظ "حضور البعض ثم انصرافهم دون تناول الطعام لعدم قدرتهم على الدفع".

وتابع: "هي تجارة مع الله وتخفيف عن الناس الذين لا يجدون قوت يومهم"، موضحاً أنه يحاول إزالة الحرج عن كثيرين يتعففون لطلب الطعام مجاناً.

ويؤكد أبو خالد أن مطعمه المتخصص في تقديم وجبات "الكبدة والكوارع واللحوم"، بدأ يقدم الطعام لجميع الأشخاص الذين لا يمتلكون المال، مضيفاً أنه فرح لنشر عدد من النشطاء صور مطعمه على صفحات "فيسبوك"، للإشادة بمبادرته، وتشجيعهم له، ولمطاعم أخرى على توفير الطعام لغير القادرين مجاناً.

وعلى غرار صاحب محل كبده الاسكندرية، وضع صاحب محل بالإسماعيلية لافتة أخرى كتب عليها: "خذ ما يكفيك من الطعام" لمساعدة أهالي المنطقة الفقراء.

ويتم وضع الطعام في صندوق مصنوع من الخشب، مبطن من الداخل بعازل حراري لضمان سلامته.

وأثارت الفكرة إعجاب أصحاب المحلات المجاورة مما زاد حافزهم للمشاركة في التوسع بهذه الخطوة في مناطق عديدة.

وقال المواطن "أحمد بدران" صاحب الفكرة في تصريح صحفي، "وضعنا صندوق الطعام أمام محلاتنا ليظل هناك إشراف دائم وضمان استمرارية وجود أطعمة بداخله، ونقوم يومياً بتغليف الوجبات المجانية بأنفسنا لضمان نظافة وجودة الأطعمة المقدمة للمحتاجين، ولا نقبل أي تبرعات مالية، ومستعدون للمشاركات العينية من الأهالي بشرط أن تكون معلبات أو أطعمة مغلفة لضمان السلامة والنظافة".

ويشير إلى أن الوجبات تحتوي على قطعتين من الجبن وحلاوة وخبز ومعلبات من الفول والمربى وعصائر.

ومع ارتفاع الاسعار بصورة فاحشة، بنسبة بلغت 41% لكل السلع، بحسب إحصاء رسمي صدر أمس، وتأكيد مسؤولي الجهاز المركزي للإحصاء، أن هذه أعلى نسبة زيادة منذ أربعينات القرن الماضي، بدأت محال تجارية ومطاعم مصرية تعلن عن مبادرات لتوزيع الطعام المجاني في عدة محافظات.

وكشف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء (حكومي)، أن الأسعار في مصر زادت خلال شهر شباط/ فبراير الماضي، بمعدلات غير مسبوقة منذ أربعينيات القرن الماضي.

وأعلن الجهاز في تقرير صدر عنه أمس الخميس، أن معدل التضخم السنوي في أسعار الطعام والشراب بمصر قفز بنسبة 41.7 في المائة.

وارتفع معدل التضخم السنوي في أسعار المستهلكين بنسبة 31.7 في المائة خلال الشهر الماضي، مقارنة بـ 29.6 في المائة خلال الشهر الذي سبقه، وفقا لبيانات جهاز الإحصاء.

وقالت مدير عام إدارة الأرقام القياسية في جهاز التعبئة والإحصاء، سعاد مصطفى، "وفقا للسلاسل الزمنية لبيانات التضخم في مصر، فإن ارتفاع الأسعار الحالي، هو الأعلى منذ الأربعينيات".

وأعلن البنك المركزي في تشرينن ثاني/ نوفمبر الماضي، عن قرار تعويم الجنيه بشكل كامل، ما أدى إلى قفزات ضخمة منذ ذلك الحين في الأسعار.

وتشير بيانات الإحصاء الرسمي المصري الاخيرة، إلى أن متوسط من هم في "خط الفقر الأدنى"، يعادل 321 جنيه شهريا (حوالي 20 دولارا) أي نحو 3920 جنيها للفرد سنويا، وحوالي 10.7 جنيه (اقل من دولار) يوميا.

ـــــــــــــــ

من محمد جمال عرفة

تحرير ولاء عيد

أوسمة الخبر مصر غلاء

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.