الأسبوع المقبل.. التصويت على قانون تسريع هدم المنازل الفلسطينية في الداخل

يعتزم البرلمان الإسرائيلي الـ "كنيست"، المصادقة على مشروع قانون "كمينتس" (التعديل 109 لقانون التخطيط والبناء)، والذي يهدف إلى تسريع عمليات الهدم وتشديدها في البلدات العربية بالداخل الفلسطيني المحتل.

وينّص مشروع قانون "كميتنس" على تسريع وتيرة هدم المنازل العربية عن طريق تقليص صلاحيّات المحاكم في البتّ بملفّات البناء غير المرخّص وتحويلها إلى جهات إداريّة قُطريّة، وإلزام السلطات المحليّة العربيّة بالعمل على الحّد من عمليات البناء "العشوائي" غير المرخص.

وتتابع مجموعة من الجمعيات اليمينية المتطرفة هذا القانون، وعلى رأسها جمعية "ريغافيم" التي أسسها النائب اليميني “سموتريتش”.

وستبدأ "لجنة الداخلية" في البرلمان الإسرائيلي الثلاثاء المقبل، بالتصويت على مشروع القانون تمهيدا لإقراره بشكل نهائي من قبل الـ "كنيست" قبل بدء عطلة الربيع في الثاني والعشرين من الشهر الجاري.

وحذّرت مؤسسات ومنظمات حقوقية فلسطينية من مشروع القانون الذي من شأنه المساس بالمجتمع العربي داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

من جانبه، قال مركزا “مساواة” و“العربي للتخطيط البديل” في بيان مشترك، "ما حدث في أم الحيران وقلنسوة تم بحسب قانون التخطيط والبناء الحالي، وأن إقرار القانون الجديد وتشديد القبضة الحديدية ضد الجماهير العربية ستكون نتيجته مآسٍ أكبر من الهدم والدمار".

وتقدر مصادر فلسطينية في الداخل الفلسطيني، متخصصة في شؤون البناء والتنظيم، وجود نحو 50 ألف منزل في الداخل الفلسطيني مهددة بالهدم في أي لحظة بحجة البناء دون ترخيص (العدد لا يشمل آلاف المنازل المهددة بالهدم في منطقة النقب).

وتتهم هذه المصادر السلطات الإسرائيلية بالمماطلة في المصادقة على الخرائط الهيكلية الجديدة للمدن والقرى العربية والتي تتضمن توسيع مسطحات هذه المدن والقرى، والتي لم تشهد أي توسعة منذ عشرات السنين رغم ان عدد سكانها تضاعف عدة مرات.

وأظهرت معطيات إسرائيلية صادرة عن الـ “كنيست” أن الاحتلال هدم 1200 منزل في النقب خلال عام 2015، وشرّد بذلك 12 ألفاً من أهلنا في النقب، كما هدمت الآليات الإسرائيلية ألف بيت فلسطيني عام 2016.

كما أظهرت المُعطيات أن 95 في المائة من البناء في المجتمع الإسرائيلي غير مرخّص، مقابل 5 في المائة فقط في المجتمع الفلسطيني في الداخل المحتل عام 1948.

 

ـــــــــــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.