ديبلوماسي إيراني: سيادة إيران على الجزر الثلاث أبدية وحقيقة غير قابلة للإنكار

وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي المزاعم المتكررة في البيان الختامي لإجتماع وزراء خارجية جامعة الدول العربية حول الجزر الثلاث أبوموسي وطنب الكبري وطنب الصغري في الخليج بأنها مزاعم لا أساس لها ومرفوضة، مؤكداً أن سيادة إيران على هذه الجزر حقيقة غير قابلة للإنكار.

وقال قاسمي في تصريحات له اليوم الجمعة نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية: "أإن مثل هذه المزاعم كاذبة ولا يمكنها أن تنال من سيادة إيران علي الجزر".

وفيما الاتهامات المتصلة بتدخل إيران في الشؤون الداخلية للدول العربية قال قاسمي: "إن الجمهورية الإسلامية لم تتدخل أبداً في شؤون أي دولة من الدول وإنها لا تشعر بالحاجة لمثل هذا التدخل"، معتبراً "أن استهداف إيران بمثل هذه التهم غير المبررة هو تهرب فاشل من المشاكل الداخلية التي تعاني منها بعض الدول ومحاولة للخروج من المستنقع الذي أدخلت نفسها فيه".

وأضاف: "إنه من الأفضل لجامعة الدول العربية أن تكون أكثر حكمة وأن لا تهدر المزيد من الوقت والمال لتكرار مزاعم لا أساس لها، وأن لا تحيد عن الأهداف الأساسية المرسومة لها"، على حد تعبيره.

وكان وزراء الخارجية العرب الذين اجتمعوا مطلع الأسبوع الجاري بالعاصمة المصرية القاهرة، في إطار دورتهم 147 استعدادا للقمة العربية المقبلة في الأردن، قد أدانوا استمرار التدخلات الإيرانية التي تنتهك أمن واستقرار وسيادة اليمن، داعين المجتمع الدولي ممثلاً في مجلس الأمن إلى الضغط على الجمهورية الإسلامية الإيرانية لوقف نشاطها المعادي للشعب اليمني واحترام حقوق السيادة للدولة اليمنية.

وتجدر الإشارة إلى أن الإمارات تطالب إيران بالخروج من الجزر الإماراتية الثلاث: طنب الكبرى، طنب الصغرى اللتان تتبعان إمارة رأس الخيمة، أبو موسى التي تتبع إمارة الشارقة، والتي سيطرت عليها إيران منذ 30 تشرين ثاني (نوفمبر) عام 1971 قبل أيام من استقلال الإمارات العربية المتحدة في 2 كانون أول (ديسمبر) 1971.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.