كازاخستان تستضيف جولة جديدة من المفاوضات السورية غدا

توجه وفد إيراني برئاسة مساعد وزير الخارجية الإيراني في الشؤون العربية والافريقية حسين جابري انصاري صباح اليوم الاثنين الى كازاخستان للمشاركة في اجتماع استانا 3 حول سورية.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، التي أوردت الخبر، أن اجتماع استانا سيعقد غدا الثلاثاء ليستمر ليومين بمشاركة وفود من الحكومة السورية والمعارضة الى جانب وفود من ايران وروسيا وتركيا بهدف تثبيت الهدنة في سورية.

وفي سورية أعلن محافظ حمص، طلال البرازي، اليوم الاثنين، التوصل لاتفاق مصالحة مع المعارضة السورية لإخلاء حي الوعر.

وأكد البرازي، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السورية الرسمية، أنه تم التوصل إلى اتفاق لاستكمال تنفيذ المرحلة الثالثة من اتفاقية مصالحة حي الوعر والاستفادة من مرسوم العفو لتسوية أوضاع الراغبين في تسليم السلاح والعودة إلى حياتهم الطبيعية.

وأضاف: "إن استكمال تنفيذ اتفاقية المصالحة في حي الوعر تمت بالتعاون مع مركز التنسيق الروسي، عبر تسوية أوضاع المسلحين في الحي وخروج الرافضين للتسوية على دفعات مع عائلاتهم خلال 6 إلى 8 أسابيع"، على حد تعبيره.

وكان وفد قوى الثورة السورية العسكري قد طالب في وقت سابق هذا الأسبوع ببتأجيل اجتماعات أستانا 3 المرتقبة إلى ما بعد 20 آذار (مارس) الجاري، بعد تلقيه دعوة للمشاركة في الاجتماعات.

واشترط الوفد للمشاركة في أي جولة تفاوضية قادمة، الالتزام الكامل بوقف إطلاق النار في المناطق الخاضعة للتشكيلات الثورية، وإيقاف التهجير القسري والتغيير الديموغرافي في حي الوعر وغيره من المناطق السورية.

وطالبت المعارضة بتأجيل موعد لقاء أستانا إلى ما بعد الهدنة المعلنة من 27 آذار(مارس) الحالي، حيث ربط الوفد بين استمرارية الاجتماعات بتقنين وقف إطلاق النار والالتزام به.

وكان المبعوث الدولي الخاص إلى سورية ستفان دي ميستورا أعلن الأسبوع الماضي أنه سيوجه الدعوات لأطراف مفاوضات جنيف حول الأزمة لجولة خامسة جديدة من المفاوضات يوم 23 من الشهر الجاري.

وأشار دي ميستورا إلى أن الجولة الجديدة ستتركز على الحكم والعملية الدستورية والانتخابات ومكافحة "الإرهاب" وربما تكون هناك نقاشات حول إعادة الإعمار.

هذا وحذر عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية هشام مروة من محاولات النظام الالتفاف على تطبيق الانتقال السياسي بعد الموافقة عليه مجبراً خلال جلسات التفاوض التي تضمنتها الجولة الأخيرة من المفاوضات في جنيف.

وأوضح عضو الائتلاف الوطني هشام مروة، في تصريحات سابقة له هذا الأسبوع، أن النظام لا يزال غير جاد في العملية السياسية ويحاول التهرب من الاستحقاقات المترتبة عليها بالاستناد إلى القرارات الدولية ولا سيما 2118 و2254.

وسبق لرئيس وفد النظام بشار الجعفري، أن قال إنه "إذا لم يكن هناك إجراءات جدية لمكافحة الإرهاب فلا جدوى من البحث في باقي المسارات".

ولفت مروة الانتباه إلى أن التصعيد العسكري الذي يستمر فيه النظام والميليشيات الإيرانية ضد المدنيين يعكس نواياه الحقيقية، وهو يهدف "تكريس خطة التهجير القسري والتغيير الديمغرافي".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.