مطالبات حقوقية برعاية الجرحى الفلسطينيين ومحاسبة مجرمي الحرب الإسرائيليين

طالبت مؤسسات رسمية وحقوقية فلسطينية اليوم الاثنين، برعاية الجرحى الفلسطينيين ومحاسبة مجرمي الحرب الإسرائيليين، من قبل المؤسسات والهيئات الدولية ومجلس الأمن.

وخلال مؤتمر صحفي عقده بمناسبة يوم الجريح الفلسطيني، دعا رئيس مركز "مسارات للدراسات والبحوث" بغزة صلاح عبدالعاطي، جميع المؤسسات الحقوقية والدولية بفضح جرائم الاحتلال الاسرائيلي وممارساته وجرائمه المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني.

وحث عبدالعاطي الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، بالعمل عاجلا على رفع الحصار المفروض على قطاع غزة، مشددا على ضرورة تفعيل قانون المعاق الفلسطيني الذي يشمل استيعاب الجرحى للعمل داخل المؤسسات الحكومية والأهلية.

كما طالب بتوفير حياة كريمة للجرحى الفلسطينيين من خلال سرعة اعتماد جرحى الحرب الإسرائيلية على غزة من قبل الرئاسة الفلسطينية.

من جهته، قال مدير مؤسسة الجرحى وأسر الشهداء أبو جود النحال، إن هذا اليوم هو "للجرحى الأبطال" باعتبارهم طاقات الوطن "وليسوا معاقين" بعد أن أثبتوا أنفسهم في كل الميادين منها الرياضية والتعليمية وأساتذة جامعات وغيرها.

وأضاف في كلمة له خلال المؤتمر الصحفي نفسه، أن العدوان الأول على قطاع غزة أسفر عن إصابة نحو عشرة آلاف فلسطيني، في حين أصيب في العدوان الثاني 700 شخص إضافة إلى أن عدد الجرحى في العدوان الأخير على قطاع غزة عام 2014 وصل إلى 12 ألف جريح فلسطيني.

وأشار الى الإصابات في ثلاث حروب على قطاع غزة منها البسيطة والبالغة، وأحدثت أغلبها إعاقات مختلفة في الجسد مطالبا بحقوقهم ورعايتهم الطبية وتوفير فرص عمل لهم ومخصصات في حال عدم مقدرتهم على العمل.

وفي الختام، كشف المؤتمر عن سلسلة فعاليات خلال الأيام المقبلة بمناسبة يوم الجريح الفلسطيني الذي يحتفل فيه الفلسطينيون في الـ 13 من آذار/مارس من كل عام.

وشنّ الاحتلال خلال السنوات الماضية، ثلاث حروب على قطاع غزة، الاولى في 27 كانون أول/ديسمبر عام 2008، واستمرت لـ"21" يوما، وأدت إلى استشهاد 1436 فلسطينيا بينهم نحو 410 أطفال و104 نساء ونحو 100 مسن، بالإضافة إلى أكثر من 5400 مصاب نصفهم من الأطفال.

والثانية في 14 تشرين ثاني/نوفمبر 2012، واستمرت لمدة 8 أيام، وأدت إلى استشهاد 162 فلسطينيا بينهم 42 طفلا و11سيدة، بالأضافة إلى إصابة أكثر من 1300 آخرين.

والثالثة في 7 تموز/يوليو من 2014، واستمرت 51 يوما، وأوقعت 2322 شهيدا بينهم 578 طفلا و489 إمرأة ونحو 102 مسن، بالإضافة إلى إصابة 11 الف فلسطيني بجراح متفاوتة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.