وزير الخارجية التونسي يعرض في واشنطن مبادرة بلاده لحل الأزمة الليبية

التقى وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون مساء أمس الاثنين وزير الشؤون الخارجية التونسي خميس الجهيناوي في لقاء هو الأول بين مسؤول سياسي تونسي ومسؤول عن الإدارة الأمريكية الجديدة.

وأكد الوزير التونسي، في بلاغ صحفي للخارجية التونسية اليوم الثلاثاء، على الأهمية البالغة التي توليها تونس لتطوير علاقات الصداقة التاريخية التي تجمعها بالولايات المتحدة الأمريكية، وتطلعها إلى دعم الشراكة الإستراتيجية الثنائية في كافة المجالات خصوصا وأن البلدين يحتفلان هذه السنة بمرور 220 سنة على إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما.

ولفت الجهيناوي في هذا السياق إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية ليست فقط بلدا صديقا بل هي شريك أساسي في مواجهة التحديات المشتركة وفي مقدمتها مقاومة الإرهاب.

وقدم خميس الجهيناوي لنظيره الأمريكي بسطة عن تطورات الأوضاع في تونس وما حققته من مكاسب في مسار الانتقال الديمقراطي، وثمن في هذا المجال الدعم الأمريكي المهم  للتجربة التونسية المتميزة، داعيا الإدارة الأمريكية إلى مواصلة دعم جهود تونس لمواجهة التحديات الراهنة على المستويين الأمني والإقتصادي.

كما أطلع وزير الخارجية نظيره الأمريكي على الجهود التي تقودها تونس لإيجاد حل سياسي توافقي للأزمة الليبية، في إطار مبادرة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي وإعلان تونس الوزاري الذي وقعه وزراء خارجية تونس والجزائر ومصر.

ونقل بلاغ الخارجية التونسية عن وزير الخارجية الأمريكي إشادته بعراقة العلاقات بين البلدين والشعبين الصديقين وبالمستوى المتميز الذي بلغه التعاون الثنائي، مؤكدا التزام بلاده بمواصلة الوقوف إلى جانب تونس وحرصها على دعم التشاور والتنسيق في مختلف المجالات ومنها مقاومة الإرهاب والتطرف وحماية الحدود.

هذا وكان الجهيناوي قد أجرى أيضا خلال زيارته إلى الولايات المتحدة التي تنتهي غدا الاربعاء، سلسلة من اللقاءات مع كل من رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي السناتور الجمهوري جون ماك كاين، وعضو لجنة الاعتمادات المالية بمجلس الشيوخ السناتور الجمهوري جون بوزمان، بالإضافة إلى رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ السناتور بوب كوركر ونائبه الديمقراطي بان كاردن.

كما كان للجهيناوي لقاء بمستشار الأمن القومي الأمريكي السابق ستيفن هادلي تطرق إلى تطور العلاقات التونسية الأمريكية وإلى الأوضاع الراهنة في المنطقة.

وأكد الجهيناوي تطلع تونس إلى العمل مع الإدارة الأمريكية الجديدة والكونغرس على توطيد الشراكة الإستراتيجية بين البلدين وتوسيع مجالاتها.

وشدد في هذا السياق على أهمية إقرار الكونغرس الأمريكي للاعتمادات المالية المرصودة لفائدة تونس بعنوان السنة المالية 2017، والمخصصة لدعم قدراتها لمواجهة التحديات الراهنة في مجالات مختلفة.

وتأتي زيارة وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي إلى الولايات المتحدة الأمريكية، في ظل توتر أمني تعيشه ليبيا، لا سيما بعد فقدان اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر سيطرته على منطقة الهلال النفطي إثر فشله في صد هجوم من قوات "سرايا الدفاع عن بنغازي".

في هذه الأثناء نفى مجلس الاتحاد الروسي، اليوم الثلاثاء 14 آذار (مارس) الجاري الأنباء التي تداولتها وسائل إعلام عن إرسال روسيا عسكريين وطائرات من دون طيار إلى قاعدة جوية في مصر.

ونقل تلفزيون "روسيا اليوم" عن فلاديمير جاباروف، النائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، وصفه تلك الأنباء بـ "الوهمية"، مضيفا أن "روسيا لم تفعل ذلك ووزارة الدفاع لا تؤكدها. إنها أنباء وهمية لا تستحق الاهتمام".

وشدد المسؤول الروسي على أن مثل هذه الأخبار المضللة هي عناصر في حرب إعلامية "يشنها الجميع ضد الجميع".

وردا على مزاعم عن وجود قوات روسية قرب الحدود الليبية، نفى العقيد تامر الرفاعي، المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية، وجود أي جندي أجنبي على الأراضي المصرية، قائلا إنها مسألة سيادة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.