بيراوي ينتقد منع الاحتلال لناشط بريطاني مؤيد لفلسطين من دخول الأراضي المحتلة

انتقد رئيس منتدى التواصل الاوروبي ـ الفلسطيني، زاهر بيراوي، منع سلطات الإحتلال الإسرائيلي   

لرئيس الحملة البريطانية للتضامن مع فلسطين، الناشط والنقابي البريطاني "هيو لانينغ"  من دخول الأراضي الفلسطينية، واعتبر ذلك دليلا ملموسا على ضيق الاحتلال بمنتقدي سياساته العنصرية بحق الفلسطينيين.

وقال بيراوي في حديث له اليوم الأربعاء مع "قدس برس": "ان منع الناشط والنقابي البريطاني "هيو لانينغ" رئيس الحملة البريطانية للتضامن مع فلسطين، من الدخول للأراضي الفلسطينية يوم الأحد الماضي واحتجازه الى الْيَوْمَ التالي، حيث أعيد الى بريطانيا يدل على خوف دولة الاحتلال من تزايد منتقديها والمعارضين لسياساتها العنصرية بحق الفلسطينيين تحت الاحتلال".

وأكد بيراوي، "أن رواية دولة الاحتلال للصراع لم تعد مقنعة للشعوب وبالتالي تحاول فرضها عبر قوانين وتشريعات في الدول الحليفة لها في الغرب لمنع انتقادها، ومن خلال قوانين إسرائيلية تمنع شهود العيان من  دخول الاراضي الفلسطينية للتعرف عن قرب على جرائمها".

وأضاف: "لا شك ان اعادة هيو لانينغ والقانون الجديد الذي استندت اليه دولة الاحتلال في اجرائها يتعارض مع حرية التعبير ومع قيم أساسية في المجتمعات الديمقراطية، ولكن دولة الاحتلال كما هي دائماً لا تعترف بالديمقراطية ولا بحقوق الانسان عندما تتعارض مع مصالحها التوسعية والاحتلالية التي تخالف القانون الدولي ومقررات الامم المتحدة.

وطالب بيراوي "دول العالم وخاصة الحكومة البريطانية بالتعبير الواضح عن رفضها لهذه الإجراءات ولهذا القانون غير الحضاري الذي يحاول ابتزاز النشطاء المؤيدين للحقوق الفلسطينية ويمنعهم من التعبير عن مواقفهم الرافضة للاحتلال وإجراءاته بحق الفلسطينيين"، على حد تعبيره.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد منعت رئيس الحملة البريطانية للتضامن مع فلسطين "هيو لانينغ" من دخول فلسطين، وهذه هي الحالة الأولى التي يطبق فيها القانون الجديد الذي أقره الكنيست الاسرائيلي الأسبوع الماضي.

وصادق الكنيست الاسرائيلي، الاثنين الماضي، بالقراءتين الثانية والثالثة، على اقتراح قانون يمنع منح تأشيرة دخول إلى الأراضي المحتلة، أو تصريح مكوث فيها، لمواطنين أجانب يدعون لمقاطعة إسرائيل.

يأتي ذلك في إطار محاربة الحركة التي تدعو إلى مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها "بي دي اس".

وبحسب القانون فإنه يمنع الدخول إلى إسرائيل في حالتين: الأولى في حال دعا مواطن أجنبي بشكل واع وصريح إلى مقاطعة إسرائيل؛ والثاني في حال كان المواطن ممثلا لمنظمة تدعو للمقاطعة.

يذكر أن "لانينغ" تم تكريمه مؤخرا خلال المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج الذي عقد في اسطنبول يومي 25-26 شباط (فبراير) الماضي لتضامنه مع القضية الفلسطينية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.