الإعلام العبري: واشنطن طلبت إلغاء قرار أممي أدان إسرائيل

في الإشارة إلى تقرير إسكوا الذي خلص إلى أن إسرائيل أسست لنظام قائم على الفصل العنصري في الضفة الغربية

أفادت مصادر إعلامية عبرية، بأن سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، طالبت الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتريش، بإلغاء قرار أممي أدان الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، إن الطلب الأمريكي جاء استمرارًا لوعد إدارة ترامب بالصراع ضد انحياز الأمم المتحدة لصالح أعداء إسرائيل، لافتة إلى أن المطالبة تخص إلغاء التقرير الذي يتهم تل أبيب بممارسة "الأبرتهايد" ضد الفلسطينيين.

وكانت لجنة الـ "إسكوا" التابعة للأمم المتحدة قد أصدرت أمس الأربعاء، تقريرًا أشار في متنه إلى أن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي والمتعلقة في جانب "الأبرتهايد" جاءت مخالفة لمبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان، والاتفاقية الدولية للقضاء على التميز العنصري بكافة أشكاله 1965.

ودعت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (إسكوا) في تقريرها، الدول والحكومات ومؤسسات المجتمع المدني إلى دعم مبادرات مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها بهدف إسقاط نظام الـ "أبارتهايد".

ولفتت الصحيفة العبرية إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة، سارع إلى التوضيح بأنه لا يثق بتقرير الـ "إسكوا"، ولا يعتبره يمثل الأمم المتحدة.

وزعمت "يسرائيل هيوم"، بأن الدول العربية الـ 18 الأعضاء في المجلس الذي تترأسه مندوبة الأردن، جعلت الأمم المتحدة تحدد لأول مرة بأن إسرائيل تدير نظام "أبارتهايد" في الضفة الغربية.

وذكرت أن السفيرة الأمريكية، أشارت إلى أن "الولايات المتحدة غاضبة على كتابة التقرير"، لافتة إلى أن سكرتارية الأمم المتحدة محقة في التنصل من التقرير، لكن عليها مواصلة العمل لإلغائه تمامًا.

وتابعت الصحيفة العبرية، "ليس مفاجئًا أن الدعاية المضادة لإسرائيل تأتي من قبل جسم لا يعترف كل الأعضاء فيه تقريبا بإسرائيل"، بحسب الصحيفة.

ونقلت عن السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، داني دانون، قوله إن "محاولات تشويه الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط مثيرة للخجل ومهووسة، وليس مفاجئًا أن اللجنة التي تدعو رئيستها إلى مقاطعة إسرائيل، وقارنتها بأكثر الأنظمة فظاعة في التاريخ البشري، تنشر تقريرًا كهذا"، على حد تعبيره.

وخلص تقرير "إسكوا" إلى أن إسرائيل أسست لنظام قائم على الفصل العنصري والذي يهيمن على الفلسطينيين بأكملهم، حيث ذهب معدوه من خلال الوقائع والأدلة التي قاموا بالبحث فيها، أن السلطات الإسرائيلية مذنبة بارتكاب جريمة الفصل العنصري.

ــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.