ترامب: الهجرة امتياز وليست حقاً وعلى أعضاء الناتو الإيفاء بالتزاماتهم

خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية انجيلا ميركل اليوم الجمعة

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الجمعة، إن الهجرة امتياز وليست حقاً، مضيفاً "علينا أن نضع أمن مواطنينا فوق أي اعتبار من دون أدنى شك".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في البيت الأبيض بواشنطن. 

وشدد ترامب على على دعم بلاده لجهود المستشارة الألمانية على صعيد مكافحة الإرهاب.

من جهة ثانية، أكد ترامب أنه ليس "انعزالياً" على صعيد التجارة بل يؤيد تجارة "منصفة" حسب قوله.

وأضاف "أؤيد التبادل الحر ولكن أيضاً التجارة المنصفة، والتبادل الحر بيننا أدى إلى أمور سيئة كثيرة على صعيد الديون والعجز".

بدورها، أملت ميركل باستئناف المفاوضات التجارية بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وقال ترامب: "كررت للمستشارة ميركل دعمي القوي للحلف الأطلسي وكذلك الحاجة إلى أن يدفع حلفاؤنا في الحلف حصتهم العادلة (في النفقات) الدفاعية" للمنظمة الأطلسية.

من جهتها، أكدت ميركل أن ألمانيا "ستصرف 2% من ناتجها المحلي للإسهام في دعم الناتو"، مضيفة: "العام الفائت، زدنا نفقاتنا الدفاعية بنسبة 8 في المئة وسنعمل مجدداً على هذا الأمر".

وفيما يتعلق بالأزمة الأوكرانية، أكدت المستشارة الألمانية أن "علاقاتنا بروسيا يجب أن تتحسن لكن يجب حل الأزمة في أوكرانيا أولاً".

وشدد الرئيس الأميركي في هذا السياق على ضرورة التوصل إلى حل سلمي لهذه الأزمة، مبدياً تقديره لجهود ميركل "من أجل حل النزاع في أوكرانيا".

وكان ترامب استقبل اليوم ميركل في البيت الأبيض، وانخرطا في اجتماع مغلق لبحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وبحث الجانبان عددًا من المواضيع الحيوية بينها التغييرات المناخية ودعم الإتحاد الأوروبي، وحلف  شمال الأطلسي (ناتو)، والعلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، فضلاً عن العلاقات الروسية.

وحضر الاجتماع من الجانب الأمريكي، كل من نائب ترامب مايك بنس، ووزير التجارة ويلبر روس، وكبير موظفي البيت  الأبيض رينس بريوس، وابنة الرئيس إيفانكا، ومساعد الرئيس لشؤون السياسات الاقتصادية غاري كوهين، ومساعدة الرئيس لشؤون المبادرات الاقتصادية دينا باول وعدد آخر من المسؤولين. 

فيما حضر عن الجانب الألماني، وزير الخارجية ستيفن سيبرت، وسفيرها لدى واشنطن، د. بيتر ويتيغ، ومستشار ميركل للشؤون المالية والاقتصادية، د. لارس هينريك رويلر، وكبير موظفي مكتب المستشارة، بيرنارد كوتس، وشخصيات آخرى.  

وتأتي زيارة ميركل للولايات المتحدة، لأول مرة منذ تولي ترامب الرئاسة، عقب سلسلة من الانتقادات التي تبادلها الجانبان.

وكان ترامب قد انتقد سياسات الهجرة التي اتبعتها ميركل، أثناء حملته الإنتخابية، واصفاً إياها بأنها "خطأ كارثي".

وهذا هو اللقاء الأول بين الطرفين، منذ تنصيب ترامب رئيسا للولايات المتحدة في العشرين من يناير/كانون ثان الماضي.

-----

من ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.