سورية.. أنباء عن اشتباكات بين المعارضة والنظام قرب دمشق

تضاربت الأنباء اليوم الأحد، حول تداعيات الهجوم الذي شنته قوى من المعارضة السورية، على مواقع للنظام السوري بالقرب من العاصمة السورية دمشق، ولم تتأكد حتى الآن حقيقة الأمر.

وقد أكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان" رامي عبد الرحمن في تصريحات له اليوم الأحد، أن "معارك عنيفة تدور اليوم في حي جوبر عند الأطراف الشرقية للعاصمة دمشق".

وقال: "بدأت المعارك بتفجير عنصرين لنفسيهما بعربتين مفخختين تبعها هجوم من الانغماسيين، والهجوم أسفر عن تقدم للفصائل، وهذه المعارك تهدف للتقدم والوصول من جوبر إلى حي القابون الذي بات شبه محاصر بعد تمكن قوات النظام من التقدم والسيطرة على أجزاء واسعة من شارع الحافظ الواصل بين حيي برزة وتشرين، والمهجرون من حي الوعر وصلوا إلى منطقة جرابلس التي تسيطر عليها القوات التركية والفصائل العاملة ضمن عملية درع الفرات"".

وأضاف: "هذه وجهة جديدة يقصدها المهجرون ضمن عمليات التهجير التي جرت ولا تزال تجري من مناطق سورية نحو الشمال السوري".

وأكد عبد الرحمن "الهجوم على جوبر شكل مفاجأة وذهولاً لدى قوات النظام التي كانت تحاول فصل وعزل حي برزة عن حيي تشرين والقابون، فإذا بها تتفاجأ بهجوم عنيف استهداف مواقعها في جوبر بشرق العاصمة"، وفق تعبيره.

وكانت مصادر مقربة من المعارضة قد قالت في وقت سابق: "إن قوات من المعارضة السورية، اليوم الأحد، شنت اليوم الأحد هجوماً على مواقع لقوات نظام بشار الأسد، عند جبهة "جوبر" قرب دمشق، فيما سمعت أصوات الانفجارات والاشتباكات في مناطق عدة بالعاصمة.

وقال "فيلق الرحمن" أحد فصائل المعارضة في جبهة جوبر، في بلاغ صحفي أذاعته مصادر مقربة من المعارضة السورية: "إن قوات المعارضة تخوض معارك شرسة عند القطاع الكهرباء ضد قوات النظام. فيما قال ناشطون إن المعارضة فجرت سيارتين مفخختين عند حاجز كراش، متحدثين عن اندلاع اشتباكات بالقرب من كراجات العباسيين، وسقوط قتلى".

وأدت الاشتباكات إلى إغلاق الطرق المؤدية لساحة العباسيين، فضلاً عن إغلاق "كراجات العباسين"، وأشار ناشطون إلى توقف حركة المدنيين في المنطقة، وأضافوا أن قوات النظام طلبت مؤازرات إلى منطقة الكراجات.

وأكدت أنباء في هذا السياق، إغلاق شوارع في دمشق منها فارس الخوري والعباسيين، بالتزامن مع انقطاع التيار الكهربائي عن معظم أحياء العاصمة.

وفي سياق متصل، قالت وسائل إعلام موالية للنظام إن التفجيرات التي شهدتها جبهة جوبر تبعها اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة على أكثر من محور، مضيفةً أن قذائف هاون سقطت بالقرب من أحياء المهاجرين، ومحيط باب توما، وشارع فارس خوري، والتجارة، وبساتين العدوي.

وتعد كراجات العباسيين، وفق "تلفزيون "روسيا اليوم"، نقطة الوصل بين دمشق ومحافظات الشمال والشرق.

لكن الجيش السوري نفى هذه الأنباء مؤكدا تصديه لهجوم شنه مسلحو "هيئة تحرير الشام" والفصائل المتحالفة معها قرب حاجز ميسلون على مدخل حي جوبر من جهة ساحة العباسيين، وتزامن ذلك مع سقوط عدد من القذائف على أحياء وسط دمشق.

وذكرت وكالة "سانا" في وقت سابق أن وحدات من الجيش اشتبكت مع مجموعات مسلحة في حي جوبر. وأشارت إلى أن الجيش تمكن من تدمير سيارتين مفخختين قبل وصولهما إلى النقاط العسكرية.

أوسمة الخبر سورية دمش أمن اشتباكات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.