دعوات فلسطينية لمقاطعة مهرجان تسوّق تطبيعي بالقدس

دعا نشطاء فلسطينيون، إلى مقاطعة مهرجان تسوّق، من المقرر أن ينظم اليوم الخميس، في مدينة القدس المحتلة، بمشاركة شخصيات فلسطينية وإسرائيلية.

وأطلق النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسم "ربيع_التطبيع"، دعوا من خلاله لمقاطعة مهرجان تسوّق في بلدة "بيت حنينا" (شمالي القدس)، تحت رعاية الاحتلال وجهات فلسطينية معروفة بالتطبيع معه.

وبعد الكشف عن ارتباط الفعالية بالاحتلال الاسرائيلي، أعلنت شركات فلسطينية انسحابها من المهرجان.

من جهته، أوضح المنسق العام للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة، محمود نواجعة، أن فعالية "مهرجان الربيع" التي تقام اليوم في القدس بتنظيم وحماية من قبل الشرطة الإسرائيلية تأتي في إطار التطبيع مع الاحتلال.

وعبّر نواجعة، خلال حديثه مع "قدس برس" اليوم الخميس، عن استغرابه من حماية شرطة الاحتلال للفعالية، في الوقت الذي منعت وتمنع إقامة أي فعالية فلسطينية في القدس المحتلة.

وأشار إلى أن الراعي الرئيسي للفعالية؛ بنك إسرائيلي قام سابقًا بتجميد أرصدة مؤسسات فلسطينية ويقدم حاليا الدعم للاستيطان في الضفة الغربية والقدس.

ولفت الناشط الفلسطيني النظر إلى أن بعض الشركات الفلسطينية "تم تضليلها بالمشاركة في المهرجان؛ قبل أن ينسحب بعضها من المشاركة بعد الكشف عن أهداف المهرجان".

وبيّن أن سياسية الاحتلال تتواصل في محاولة "إيجاد تواصل مع شخصيات فلسطينية لا وطنية، قبلت أن تقوم بدور المطبع مع الاحتلال، في محاولة لنزع الصبغة الوطنية عن مدينة القدس".

وفند نشطاء مقدسيون مزاعم القائمين على المهرجان بدعم اقتصاد مدينة القدس، معتبرين أن "دعم القدس لا يمكن أن يتم  عبر ترسيخ الاحتلال، وعلى حساب الهوية الوطنية".

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.