العراق.. القوات الحكومية تعتقل 40 مدنيا شرقي الموصل

تقرير: أكثر من ٣ آلاف قتيل في معركة غرب الموصل

اعتقلت القوات الحكومية (40) مدنيا بريئا خلال حملة دهم وتفتيش تعسفية نفذتها اليوم الاحد شرقي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى.

ونقلت “هيئة علماء المسلمين” في بلاغ صحفي لها، عن مصدر في قيادة عمليات نينوى ان القوات الحكومية شنت، فجر اليوم، حملة دهم وتفتيش واسعة شملت مناطق متفرقة شرقي مدينة الموصل. 

وأشار الى ان الحملة اسفرت عن اعتقال (40) مدنيا، بدعوى انهم مطلوبون للقضاء.

وذكر المصدر ان القوات الحكومية قامت بنقل جميع المعتقلين الى المراكز الامنية لغرض اكمال التحقيقات.

وحسب بلاغ “الهيئة” فان القوات الامنية الحكومية تنفذ حملات دهم وتفتيش في مختلف المحافظات، تسفر عن اعتقال مئات المواطنين، كما يرافق تلك الحملات في الغالب جرائم قتل وإجراءات تعسفية تحمل صبغة طائفية.

على صعيد آخر أفاد مصدر أمني عراقي، اليوم الأحد، أن تفجيرًا انتحاريًا استهدف منزل مسؤول محلي جنوب الفلوجة بمحافظة الأنبار غربي العراق.

وكان "المرصد العراقي لحقوق الإنسان" (مستقل)، قد كشف النقاب في تقرير له أمس السبت عن أن 3 آلاف و846 مدنيا قتلوا في الجانب الغربي لمدينة الموصل شمالي البلاد، منذ بدء العمليات العسكرية لاستعادته من تنظيم "داعش" الإرهابي، في 19 شباط (فبراير) الماضي.

وأشار المرصد إلى أنه جمع معلوماته حول أعداد القتلى من نازحين فارين من مناطق النزاع والمناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم (داعش) التي تعرضت على مدى الأسابيع الماضية لقصف الطائرات الحربية.

والموصل ذات كثافة سكنية سنية وتعد ثاني أكبر مدن العراق على بعد 400 كيلومتر شمال بغداد وسيطر عليها "داعش" في صيف عام 2014.

وتمكنت القوات العراقية خلال حملة عسكرية بدأت في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي من استعادة النصف الشرقي للمدينة ومن ثم البدء قبل أكثر من شهر بعملية أخرى لاستعادة الشطر الغربي للمدينة، الذي يمتاز بضيق أزقته واكتظاظه بالسكان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.