رئيس الكونغو في الجزائر وسبل حل الأزمة الليبية على رأس اهتماماته

بدأ رئيس جمهورية الكونغو دونيس ساسو نجيسو، اليوم الاثنين زيارة رسمية إلى الجزائر، وذلك لمناقشة نتائج المجموعة رفيعة المستوى لرؤساء الدول والحكومات الأفريقية بشأن حل الأزمة الليبية.

وأوضح وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، الجزائري رمطان لعمامرة، في تصريحات له اليوم نقلتها الإذاعة الجزائرية (حكومية رسمية) أن “رئيس الكونغو الذي يعود إلى بلده الثاني الجزائر كُلف خلال القمة الأفريقية برئاسة المجموعة رفيعة المستوى لرؤساء الدول والحكومات الأفريقية للمساهمة في حل الأزمة الليبية”، معربًا عن تفاؤله بنتائج هذه المباحثات التي ستتم بين البلدين.

وتترأس الكونغو اللجنة رفيعة المستوى حول ليبيا ضمن الاتحاد الأفريقي، التي تشكلت في قمة أديس أبابا الإفريقية الأخيرة في نهاية كانون ثاني (يناير) الماضي، وكانت مهمتها دراسة الأزمة الليبية وتقديم الحلول التي تسمح بتسوية هذا النزاع.

هذا وأفادت الرئاسة الجزائرية بأن رئيس الكونغو سيقوم بزيارة إلى الجزائر اليوم الاثنين تستمر حتى الخميس المقبل، بدعوة من الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة.

وقالت الرئاسة الجزائرية في بيان لها إن “المحادثات التي ستجرى بين رئيسي الدولتين ستسمح لهما بالتشاور حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ولاسيما التحديات التي تواجهها البلدان الأفريقية لضمان السلم والأمن والاستقرار في القارة، وكذلك تطورها على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي”.

وتقود الجزائر بالتنسيق مع تونس ومصر جهودا لإقناع الفرقاء الليبيين بوقف الاقتتال والاتجاه نحو الحل السياسي.

يذكر أن الجزائر تلعب دورا إفريقيا بارزا، حيث تم تعيين الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، نائبا للرئيس الجديد للاتحاد الإفريقي رئيس جمهورية غينيا ألفا كوندي وذلك خلال أشغال ندوة رؤساء الدول والحكوما الافريقية أواخر كانون ثاني (يناير) الماضي في أديس أبابا.

وخلال شهر آذار (مارس) الجاري وبينما كان الغموض يلف مصير صحة الرئيس بوتفليقة، أعلن الاتحاد الإفريقي تعيين الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، منسقا للقارة الإفريقية في مجال مكافحة الإرهاب.

أوسمة الخبر ببببب نننن مممم مم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.