"حماس" و"الجهاد" تؤكدان ضرورة الحفاظ على أمن المخيمات الفلسطينية في لبنان

أكدت حركتا "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، أن طريق الجهاد والمقاومة هو الطريق الوحيد لتحرير فلسطين كل فلسطين من البحر إلى النهر.

جاء ذلك خلال لقاء جمع ممثل حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في لبنان علي بركة في مكتبه بالعاصمة بيروت، اليوم الأربعاء، وممثل حركة "الجهاد الإسلامي" في لبنان أبو عماد الرفاعي.

وذكر بيان صادر عن حركة "حماس"، أن الجانبان استعرضا آخر المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية وخصوصاً أوضاع المخيمات الفلسطينية في لبنان.

وشددا على ضرورة حماية الوجود الفلسطيني في لبنان والمحافظة على أمن المخيمات الفلسطينية واستقرارها والتمسك بحق العودة ورفض مشاريع التوطين والتهجير، مؤكدين أن المخيمات الفلسطينية ستبقى عامل استقرار في لبنان، و"ستبقى مخيماتنا محطات نضالية على طريق العودة إلى فلسطين".

كما طالب الجانبان القمة العربية في الأردن باتخاذ قرارات تاريخية لدعم نضال الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، ووقف التطبيع مع الكيان الصهيوني، والعمل على إنقاذ مدينة القدس من التهويد والمسجد الأقصى من التقسيم، ودعم قضية الأسرى في سجون الاحتلال، وبذل الجهود من أجل رفع الحصار المفروض على قطاع غزة.

وأكد الجانبان أهمية تعزيز العلاقات اللبنانية - الفلسطينية وتفعيل العمل الفلسطيني المشترك، ودعم القوة المشتركة في مخيم "عين الحلوة،" وتفعيل التنسيق والتعاون اللبناني - الفلسطيني وصولاً إلى معالجة شاملة لقضايا اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

ويعيش في لبنان ما يقارب من 480 ألف لاجئ فلسطيني مسجل حسب إحصاءات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" يضاف لهم 35 ألف لاجئ غير مسجل إضافة إلى حوالي 6 آلاف من فاقدي الأوراق الثبوتية. 

ـــــــــــــ

من سليم تاية
تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.