مصادر عبرية: الـ "كنيست" يعتزم فرض قيود على سفر نوابه العرب

كشفت مصادر عبرية، أن برلمان الاحتلال الإسرائيلي "كنيست"، يعتزم فرض قيود على سفر أعضاء العرب في حال ثبت أن سفرهم موّل من كيانات تدعم حركة المقاطعة ضد اسرائيل.

وذكرت القناة الثانية الإسرائيلية اليوم الأربعاء، أن لجنة برلمانية مختصة بمناقشة وتعديل اللوائح الداخلية للبرلمان، "تستعد الأسبوع المقبل لتغيير نظم الكنيست الخاصة بسفر النواب إلى خارج البلاد"، عبر وضع معايير خاصة بالمؤسسات التي تستطيع تحمل نفقات سفر أعضاء البرلمان. 

وأوضحت أن اللجنة تعتزم منع النواب، من السفر إلى خارج البلاد، في حال ثبت أن السفر ممول من كيانات تدعم "حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات" المعروفة اختصاراً بـ(بي دي أس)، وهي حركة دولية غير حكومية. 

واعتبرت القناة الإسرائيلية، أن تعديلات نظم السفر ستثير عاصفة جديدة داخل أروقة الـ"كنيست"، وستوثر بشكل مباشر على سفر النواب العرب، الذين سيضطرون إلى تمويل سفرهم من مالهم الخاص، في حال أقرت اللجنة أن الكيان الممول للسفر ينتمي أو يؤيد حركة المقاطعة. 

ونقلت القناة الإسرائيلية عن عضو البرلمان العربي أحمد الطيبي قوله، إن التعديلات الجديدة تعتبر "ضربة مباشرة لحصانة أعضاء الكنيست وحرية المشاركة السياسية لمسؤولين منتخبين من قبل الجمهور". 

وأضاف الطيبي عضو القائمة العربية المشتركة (تضم 13 نائبا من أصل 120)، أن الكنيست وإسرائيل في عام 2017، "يعملون تدريجيا على سحب الحصانة البرلمانية". 

وكانت إسرائيل قد اعتبرت في السنوات الأخيرة الماضية، حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات المعروفة اختصارا بـ(بي دي أس) بأنها عدو، ودعت الكثير من الحكومات الغربية إلى حظر نشاطاتها على أراضيها. 

ونجحت حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات (بي دي أس) في اقناع العديد من الشركات الغربية على سحب استثماراتها من مستوطنات إسرائيلية. 

ونجحت الحركة في استصدار قرارات في الكثير من الجامعات في العالم بمقاطعة إسرائيل أكاديميا بسبب استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.