نتنياهو يتعهد بإقامة مستوطنة جديدة بدلًا من بؤرة "عمونا" المُخلاة

شدد رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، على أنه سيوفي بوعده للمستوطنين بإقامة مستوطنة جديدة لهم في الأراضي الفلسطينية، بدلًا من بؤرة "عمونا" المخلاة.

وصرّح نتنياهو في مستهل لقائه اليوم، مع الرئيس السلوفاكي في القدس، "لقد وعدت من البداية بأننا سنقيم بلدة جديدة، ويبدو لي أنني تعهدت بذلك لأول مرة في شهر كانون الأول (ديسمبر)، وسنُوفي بهذا الوعد، وستعرفون جميع التفاصيل لاحقًا".

وكان نتنياهو قد وعد عشرات المستوطنين الذين تم إخلاؤهم في وقت سابق من هذا العام من البؤرة الاستيطانية "عمونا"، بإقامة مستوطنة جديدة لهم.

وتم إخلاء البؤرة الاستيطانية؛ أقيمت على أراضٍ فلسطينية خاصة شمالي شرق رام الله، بقرار من المحكمة العليا الإسرائيلية (أعلى هيئة قضائية) بعد ثبوت إقامتها على أراضٍ فلسطينية خاصة.

وجاءت تصريحات نتنياهو، قبيل اجتماع للمجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "كابينت" اليوم، لبحث تفاصيل المحادثات الإسرائيلية الأمريكية حول الاستيطان.

وتجري تل أبيب وواشنطن، منذ منتصف شهر شباط/ فبراير الماضي، محادثات للتوصل إلى تفاهمات حول الاستيطان في الأراضي الفلسطينية دون إعلان التوصل عن اتفاق حتى الآن.

من جهة ثانية، أكد نتنياهو نبأ تخفيض التبرعات المالية الإسرائيلية المقدمة إلى الأمم المتحدة.

وتابع: "لن أموّل الاعتداءات علينا في الأمم المتحدة، تُشن هجمات لاذعة ضدنا فيها، ولذلك أوعزت سابقًا بتخفيض 6 أو 7 مليون دولار من رسوم عضويتنا، وبعد التصويت الذي جرى في مجلس حقوق الإنسان أوعزت بتخفيض مليوني دولار إضافيين".

وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، قد اعتمد قبل أيام 4 قرارات لصالح فلسطين تدين الممارسات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

وفي نهاية العام الماضي اعتمد مجلس الأمن الدولي القرار 2334 الذي اعتبر الاستيطان غير شرعي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.